سياسية

القذافي متشبث بالحكم والثوار يستعدون لهجوم مضاد من قواته

يستعد ثوار مسلحون سيطروا على بلدة الزاوية القريبة من العاصمة الليبية طرابلس لمواجهة هجوم مضاد الاثنين من قبل قوات العقيد الليبي معمر القذافي الذي تعهد بالبقاء في الحكم رافضا النداءات المطالبة بتنحيه في أكثر موجات الاحتجاجات في العالم العربي دموية.
وقال الثوار في الزاوية ان نحو 2000 جندي من الموالين للقذافي يحاصرون البلدة ويستعدون للهجوم عليها.
وقال رائد بالشرطة انشق على القذافي وانضم إلى معارضيه المطالبين بسقوط حكمه في انتفاضة شعبية بدأت قبل نحو 10 أيام "اذا كنا نقاتل من أجل الحرية فنحن على استعداد للموت من أجلها".
واضاف بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته ان اكثر من 2000 من قوات الشرطة انشقوا على نظام القذافي وانهم مستعدون للدفاع عن الزاوية. وقال ان عددا من ضباط الجيش انشقوا ايضا لكنه لم يحدد عددهم.
وأقام سكان في بعض ضواحي العاصمة طرابلس متاريس لصد القوات الحكومية.
وقال لواء بالجيش في شرق ليبيا انشق على نظام القذافي الذي أصبح لا وجود له في هذه المنطقة ان قواته مستعدة لمساعدة المحتجين الذين يقاتلون في طرابلس والغرب اذا دعوهم إلى ذلك ورفض اي حاجة إلى المساعدة العسكرية الأجنبية.
وتوقع محللون ان يستولي الثوار على العاصمة الليبية في نهاية المطاف وأن يقتلوا او يعتقلوا القذافي لكنهم أضافوا انه يملك قوة نيران تمكنه من احداث فوضى او اشعال حرب اهلية وهو ما هدد به هو وأبناؤه.
ومن المتوقع ان يسود القلق أسواق النفط الاثنين.
وتسببت الاضطرابات في ليبيا في ارتفاع سعر النفط فوق 112 دولارا للبرميل. وعلى الرغم من أن ليبيا لا تنتج سوى اثنين في المئة من النفط العالمي وان المملكة العربية السعودية عززت الانتاج يخشى متعاملون من زيادة الاضطرابات في العالم العربي كله.
ونقل التلفزيون الصربي عن القذافي قوله ان الاجانب والقاعدة وراء الاضطرابات وأدان مجلس الامن التابع للامم المتحدة لفرضه عقوبات وطلبه اجراء تحقيق في ارتكاب جرائم حرب في ليبيا.
وقال القذافي ان شعب ليبيا يؤيده وان هناك بعض الجماعات المتمردة وسيتم التعامل معها.
وقالت قوى اوروبية إنه حان الوقت كي يتنحي القذافي وذكرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان الولايات المتحدة تتواصل مع جماعات المعارضة الليبية.
وفرض مجلس الامن امس الاحد بالاجماع حظرا على سفر العقيد الليبي وافراد عائلته والمقربين منه بالاضافة الى تجميد ارصدتهم.
ودعا ايضا القرار الذي وافق عليه اعضاء مجلس الامن الخمسة عشر الى احالة القمع الدموي للمتظاهرين المعارضين للحكومة في ليبيا بشكل فوري الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للتحقيق فيه واحتمال مقاضاة اي شخص مسؤول عن قتل مدنيين.
وأخذت السلطات الليبية مجموعة من الصحفيين في جولة في الزاوية امس الأحد فيما يبدو لإظهار استمرار سيطرة قوات القذافي على البلدة.
وتحدث سكان عن معارك شرسة من أجل السيطرة على البلدة مع ميلشيات موالية للقذافي مسلحة بأسلحة ثقيلة.
وقال رجل يدعى صبري في وسط البلدة "انتهى أمر القذافي. سيسقط قريبا. يجب أن يرحل الآن. بدأنا نفقد صبرنا".
وقال اخر قدم نفسه باسم مصطفي "القذافي مجنون.رجاله أطلقوا النار علينا واستخدموا قذائف صاروخية". وأضاف رجل آخر يدعى شوقي "نريد القصاص. الناس يقتلون. أعوان القذافي قتلوا ابن أخي".
وشهدت طرابلس أمس تزاحما خارج معظم البنوك في العاصمة حيث ينتظر المواطنون الحصول على منحة قدرها 500 دينار ليبي "400 دولار" وعدت بها الحكومة في محاولة لتخفيف الاحتجاج.
وفي مصراتة الواقعة على بعد 200 كيلومتر الى الشرق من طرابلس قال سكان بالهاتف انه تم صد قوات موالية للقذافي عملت من منطقة المطار لكن حدث هذا بمزيد من اراقة الدماء.
وقالت جماعات ليبية في المنفى في وقت لاحق ان الطائرات تقصف محطة الاذاعة في المدينة.
وفي مدينة بنغازي في الشرق وهي ثاني أكبر المدن الليبية والتي خرجت عن حكم وسيطرة القذافي "68 عاما" قبل اسبوع شكل المعارضون المجلس الوطني الليبي الذي سيكون الواجهة الممثلة للثورة الليبية لكن لم يتبين بعد مدى تمثيل هذا المجلس. وقالوا انهم يرفضون التدخل الخارجي وانهم لم يتصلوا بأي حكومات اجنبية.
وأصدرت شبكة علماء ليبيا الاحرار التي تزعم انها تمثل عددا من كبار العلماء المسلمين في ليبيا والاكثر احتراما بيانا دعت فيه للاطاحة بالقذافي كما وافقت على تشكيل "حكومة مؤقتة" اعلن عنها قبل يومين.
وأصبح زعماء الغرب يتحدثون بصراحة أكبر بعد إجلاء رعاياهم مما أدى إلى تقلص عدد الأجانب الذين تقطعت بهم السبل في حقول النفط أو في مدن البلاد وقالوا إن حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما لابد أن ينتهي الآن.
وقالت كاثرين آشتون مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بيان "بدأ الاتحاد الأوروبي بالفعل العمل على اجراءات مقيدة مثل تجميد الأصول وحظر السفر وحظر السلاح.
"الاستعدادات قطعت بالفعل شوطا واسعا. وسوف يحدث التبني الرسمي بأسرع ما يمكن من أجل ضمان التنفيذ الكامل والفوري".
واعلن وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني تعليق معاهدة الصداقة والتعاون مع ليبيا.
وقال لتلفزيون سكاي ايطاليا "على ما أعتقد وصلنا إلى نقطة اللاعودة".
وأجاب ردا على سؤال عما إذا كان يتحتم على القذافي التنحي قائلا "هذا أمر محتوم".
وألغت بريطانيا الحصانة الدبلوماسية عن القذافي وقالت انها ستجمد اصوله واصول عائلته وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج "بالطبع حان الوقت لأن يرحل العقيد القذافي".
وأجلت ثلاث طائرات حربية بريطانية 150 مدنيا من صحراء ليبيا أمس بعد عملية مماثلة يوم السبت.
وأرسلت دول غنية طائرات وسفنا إلى ليبيا لإجلاء رعاياها لكن كثيرين من دول افقر ما زالوا عالقين. وتدفق آلاف المصريين على تونس الأحد.
وقالت مالطا انها رفضت طلبا من ليبيا بإعادة طائرتين حربيتين فر بهما طياران منشقان على حكم القذافي إلى مالطا يوم الاثنين الماضي.

تعليق واحد