شباب وتعليم

بمشاركة 1000 رفيق ورفيقة اختتام المرحلة الأولى من المسابقة الوطنية للأدباء الشباب بادلب

انطلاقاً من أهميتها في اكتشاف المواهب في مختلف الأجناس الأدبية وصقلها من خلال تبادل الخبرات بين جيل الشباب ولتقديم أكبر عدد من المشاركين المتميزين على مستوى المحافظة وتأهيلهم للمسابقات الفرعية والمركزية,
وبمشاركة أكثر من / 1000 / رفيق ورفيقة أختتم فرع ادلب اختبارات المسابقات الأدبية على مستوى الروابط في كافة روابطه وأكد الرفيق يامن حسين أمين فرع الشبيبة بادلب أنه في سبيل النهوض بواقع الشباب وصقل مواهبهم المختلفة جاءت المسابقة الوطنية للأدباء الشباب في الأجناس الأدبية التي تنفذها روابط الفرع وفي إطار التمكين والتنمية لإمكانياتهم وتوظيفها بشكل سليم وقد وجهنا قيادات الروابط لضرورة الاهتمام الكبير من خلال تأمين لجان فاحصة من المختصين القادرين على اكتشاف الموهبة وتقديرها ورعايتها في المستقبل سواء حصل على مركز أم لم يحصل على فالهدف تثقيف الجيل وتنمية مواهبه وأضاف :من جهة أخرى أردنا للمسابقات أن تكون كرنفالات إعلامية للشباب من خلال الحرص على حضور أسر رفاقنا الشباب والمؤسسات التربوية التي هيأت ظروف نجاح وتفوق الرفاق المشاركين ولحثهم على المزيد من العطاء لمنظمتهم ووطنهم.
علماً أن الفائزين على مستوى الوحدات في الروابط سيشاركون بالمسابقة على مستوى الفرع في وقت لاحق.
مع المشاركين:
ـ الأستاذ الشاعر محمد الشيخ علي عضو لجنة التحكيم :
أغلب شعرائنا الذين تألقوا فيما أبدعوا فيه من شعر ومشاركات هم تخرجوا من مدرسة الشبيبة لأنهم كانوا مواهب فتية وغضة فرعتها الشبيبة ومنها صاروا في اتحاد الكتاب ومنها صاروا كتاب عالميين فلابد من شكر المنظمة التي أقول أنني شاركت كأحد الشعراء الشباب في المهرجان الشعري الأول في طرطوس 1975 ومن تلك اللحظة وأنا أشعر بأن لهذه المنظمة دوراً هاماً ورئيساً في تفتيح المواهب وتنميتها وتوجيه النشئ كلٌ ليكتشف ما لديه من قدرات ومواهب وليس على صعيد الشعر وحده وإنما في مختلف الاتجاهات ولذلك أحض أبنائنا الطلاب أن يستمروا في الاشتراك بهذه المسابقات وأن يحضروا الدورات التي تقدم للأجناس الأدبية المختلفة لأنها ترعى المواهب وتنميها وتطورها وإننا فخورون بما تقدمه هذه المنظمة الرائدة.
الأستاذ عبد الوهاب البر رئيس اللجنة العلائية في المركز الثقافي في معرة النعمان , عضو لجنة التحكيم:
ما استمعت إليه اليوم وما شاهدته يَعد بأن هناك روح خلاقة ممكن إذا أهتم بهذه المواهب وإذا تم رعايتها والعناية بما تحمله هذه العقول الشابة من آفاق فيمكن أن أقول أننا سنصل من خلال اعتنائنا بهم بأننا سنجدهم في المستقبل بشكل أفضل وبشكل مبدع وقد استمعت إلى إبداعات استغربت أن تكون هذه الإبداعات في هذا السن موجودة لدى هذا الجيل من الشباب وهناك محاولات من البعض الآخر في أن يقدم شيئاً جميلاً ولو أن هذا الشيء بحاجة إلى القليل من الاهتمام ومن العناية والرعاية حتى نستطيع أن نأخذ بأيديهم ويقدموا لنا ما يستطيعون أن يقدموه مما يحملون من هذه الآفاق الجميلة وهذه الآفاق الواعدة وأنا بدوري طلبت منهم أن يحبوا هذه اللغة وأن يعشقوا هذه اللغة وأن يهتموا بهذه اللغة لأن الإنسان إذا تعلق بشيء وأحبه فيستطيع أن يبدع فيه ويستطيع أن يرتقي بهذه الشيء.
يوسف الأحمد, مشارك:
لقد علمنا بهذه المسابقات التي تقيمها شبيبة الثورة وقمت بالمشاركة وتأهلت لدخول المسابقة, ولكن كنت أعتقد بأن كتاباتي لا تضاهيها أي كتابات ولكن من خلال المسابقة وجدت بأني لازلت بحاجة لأبذل جهداً أكبر فهذه المسابقات تؤهل الشخص ليرفع مستواه ومستوى كتاباته وبعد هذه المسابقات أجد أنني أملك القدرة لكي أرفع مستوى كتاباتي وأنا أتمنى أن أشارك في المسابقات الفرعية ومن بعدها المركزية.
علياء القميلي, مشاركة:
شاركت في مسابقة الأجناس الأدبية في مجال الخاطرة وقد أضافت هذه المشاركة لي معلومات إضافية حول الأجناس الأدبية عامة والخاطرة خاصة, وتأتي أهمية هذه المسابقات برأي من كونها وسيلة لصقل المواهب الأدبية الشابة وزجّ الشباب في إطار المشاركة والمنافسة.

بواسطة
المصدر

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى