أخبار الرياضة

رقم قياسي جديد في قيادة الدراجة الهوائية يحققه الخطيب

تمكن اللاعب رامي الخطيب من تحطيم رقم غينيس القياسي باجتيازه مسافة 900 كم على دراجة هوائية بشكل متواصل برحلة استغرقت 24 ساعة و45 دقيقة.
وأكد الخطيب أنه بصدد مخاطبة لجنة غينيس للارقام القياسية لارسال اللجنة المخصصة لهذا الانجاز لتصويره وروءيته على أرض الواقع ومن ثم تتويجه.
وقال الخطيب في تصريح لمندوب سانا الرياضي ان الفكرة راودته منذ حوالي5 سنوات لانه شعر بان لديه طاقة هائلة يستطيع من خلالها تحقيق حلمه للدخول الى موسوعة غينيس للارقام القياسية وايصال رسالة من خلال هذه الرحلة التي تدور حول ثلاث محافظات طرطوس اللاذقية- حمص – طريق الشام ان سورية بلد الجمال .
واضاف الخطيب أن رحلته انطلقت في اول يوم من العام الجديد في الساعة الثانية عشرة ليلا وسط وداع جماهيري كبير من أبناء محافظة طرطوس الذين كانوا متحمسين لتحويل هذه التجربة الى مغامرة حقيقية تنتهي بدخوله موسوعة غينيس مشيرا إلى الصعوبات و المخاطر التي تعرض لها اثناء رحلته وخصوصا هبوب العاصفة المطرية الشديدة اثناء الانطلاق الامر الذي ادى الى زيادة وقت الرحلة موضحا ان بنية الدراجة القوية ساعدته على النجاح في اتمام رحلته.
وبين الخطيب أن خط سير الرحلة تم تحديده مسبقا بالتعاون مع المخرج السينمائي نضال حسن الذي يقوم بتصوير المغامرة لعرض مشاهد منها في الفيلم السينمائي الذي يقوم باعداده عن محافظة طرطوس ويصور الجمال والابداع فيها حيث تمت دراسة خط الرحلة وتحديد نقطة البداية من الكورنيش البحري لمدينة طرطوس وصولا إلى حمص ثم الى اللاذقية وبعدها رجوعا الى حمص طريق الشام – القصير ثم العودة الى اللاذقية وبعدها الوصول الى خط النهاية من نقطة الانطلاق على الكورنيش البحري لمدينة طرطوس.
يشار إلى أن الرقم القياسي القديم انجزه أحد الرياضيين من سلوفينيا باجتيازه مسافة 800 كيلو متر بمدة زمنية قدرها 24ساعة.
يذكر ان الخطيب من مواليد طرطوس 1973 يتمتع برشاقة بدنية كبيرة ويعتبرها الاساس في قدرته على المثابرة في ممارسة ركوب الدراجة الهوائية لساعات طويلة ويمارس هوايته منذ العام 1991 وشارك بعدة بطولات على مستوى المحافظة والجمهورية ويملك عدة شهادات رياضية منها شهادة تحكيم دراجات درجة أولى ومدرب اولمبي لمدة دورتين ومدرب رجل حديدي لهذه اللعبة التي شارك فيها لمدة عامين متتالين في سورية 2004-2005 وأحرز المركز الأول والثالث فيهما.

مقالات ذات صلة