شباب وتعليم

ورشة عمل تدريبية لمكافحة مرض السل بحلب

إن الدور الجوهري الذي تقوم به المنظمة من خلال تنفيذها للدورات التدريبية لمكافحة الأمراض السارية هو العمل على رعاية الشباب ورفع سوية وعيهم في جميع المجالات الصحية وتطوير النماء المجتمعي باعتبار أن المنظمة أداة الفعل الحقيقي لتحقيق التطور لكافة شرائح الشباب

وضمن هذه الرؤية عمل مكتب الأنشطة التربوية بفرع الشبيبة بحلب على تنفيذ ورشة عمل تدريبية لمكافحة مرض السل في مركز الأنشطة الشبابية بمدينة نبل وعلى مدار يومين استهدفت مجموعة من الشباب المثقفين المتطوعين الذين رغبوا بأن يكون حملة رسالة لنشر التوعية الصحية بين طلائع الشباب , حيث تدربوا على طرق وأساليب متعددة في الوقاية من المرض والتعامل مع المصابين فيه واكتسبوا معلومات متنوعة حوله .. وبهدف التعرف الأكثر على طبيعة عمل الورشة ومدى الاستفادة منها كانت لنا اللقاءات التالية .. 

– عبد القادر شاكردي رئيس مكتب الأنشطة التربوية بفرع شبيبة حلب والمشرف على أعمال الورشة تحدث عن ما تضمنته الورشة من أعمال وأهداف بالقول .. 



استهدفت أعمال الورشة الشباب المتطوعين الذين أرادوا العمل في نشر التوعية حول أخطار مرض السل وطرق الوقاية منه والذين تتراوح أعمارهم من ( 16 – 24 ) عاماً حيث سيعملون على نشر الأفكار التي طرحت بالورشة في وحداتهم وروابطهم من خلال ندوات شهرية ولقاءات جماهيرية ودورات ستقام بكافة الوحدات والروابط الشبيبية التي ينظمها مكتب الأنشطة التربوية .. وقد طرحت في أعمال الورشة استراتيجيات عديدة للعمل في مجال مكافحة السل والتي تم وضعها مؤخراً بالاعتماد على خبراء عرب وأجانب للحصول على أفضل الطرق في مجال الوقاية من المرض , حيث تسعى الورشة من خلال موضوعاتها وحواراتها لنشر الوعي لدى جيل الشباب ومنه للمجتمع بكافة شرائحه وضمن برنامج وطني توعوي شامل يكون العمل التطوعي أساسه وجوهر نجاحه . 

– وفاء الفيل طالبة في كلية هندسة المعلوماتية أحبت أن تشارك في أعمال الورشة التدريبية فأشارت لأهمية الورشة بأنها قدمت مفاهيم إنسانية إلى جانب المفاهيم العلمية , حيث عرفت المشاركين بمدى خطورة مرض السل وطرق الوقاية منه أو حتى طرق التعامل معه من خلال معايشة المرضى والتعامل معهم بأساليب تدفعهم للهدوء في حالتهم النفسية , كما أن الورشة أفاتنا لأن نكون مدربين في وحداتنا وروابطنا ومراكزنا في الفترة القادمة من خلال ما تدربنا عليه من مهارات وقدرات على التواصل . 

– مرتضى زمزم طالب بكلية الحقوق ومشارك بأعمال الورشة حيث أكد بأنه استفاد من مواضيع وحوارات الورشة بتعلمه مفاهيم صحية جديدة حول الوقاية والعلاج ومكافحة مرض السل , كما أنه تعلم طرق امتلاك القدرة على التواصل مع الغير واستطاع خلال الفترة القليلة لأعمال الورشة التدرب على أسلوب تقصي المعلومات والتأثير بالآخرين . 

– حسين حاج خليل مدير مركز النشاط الشبابي عبر عن رأيه بالقول .. إن الورشة صححت الكثير من المعلومات الخاطئة التي كانت لدى الكثير من شبابنا , حيث اكتسبتهم بعض المعلومات الهامة عن آلية التعامل مع المرضى , كما أشار بأن معظم المعلومات التي يعرفها الشباب قد تكونت لديهم من خلال ما تقدمه الدراما التلفزيونية والفضائيات بمختلف محطاتها والصحف والمجلات وقد تكون بعض الحالات التي اطلع عليها المشاركون مخالفة لما يعرفونها سابقاً . 

– الطالب عمار كعدة من كلية هندسة العمارة أشار لأهمية الورشة التدريبية بأنها فرصة هامة لاكتساب خبرات جديدة في مجال العلوم الصحية , حيث تطرق المدربون لأساليب التواصل والتعامل كأسرة واحدة ضمن الفريق التدريبي , وعملت مواضيع الورشة لرفع الوعي الصحي لدينا وتنمية المعلومات التي قد تكون موجودة لدينا أو اكتسبتاها خلال فترة حياتنا .
هذا ويذكر بأن فرع الشبيبة بحلب قد نظم قبل فترة وجيزة دورتين تدريبيتين عن طرق مكافحة مرض السل والإيدز وتأتي هذه الدورات التدريبية في إطار الاتفاقية الموقعة بين المنظمة وصندوق الأمم المتحدة للسكان والتي تهدف لرفع الوعي الصحي لدى الشباب . 

مقالات ذات صلة