أخبار الرياضة

ايطاليا وفرنسا في مباراة الإثارة والثأر

يلتقى المنتخبان الايطالي والفرنسي فى مدينة زيوريخ السويسرية في مباراة ستكون مثيرة لانها بمنزلة إعادة للمباراة النهائية لكأس العالم 2006
ويبدو أن اللاعب الموهوب أنطونيو كاسانو أصبح الورقة الاخيرة لدى المنتخب الايطالى بطل العالم الذي يستعد لخوض مباراته المرتقبة أمام نظيره الفرنسى فى الجولة الثالثة الاخيرة من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الاول من بطولة كأس الامم الاوروبية المقامة حاليا فى النمسا وسويسرا.

واختار روبرتو دونادونى المدير الفني للمنتخب الايطالي مهاجم فريق سامبدوريا للعب بجوار لوكا توني في مباراة.

ويأمل المنتخب الايطالي تكرار فوزه على المنتخب الفرنسي بالاضافة الى فوز المنتخب الهولندي متصدر المجموعة على نظيره الروماني كى يتأهل الى الدور الثاني.

أما فى حالة فوز المنتخب الرومانى على نظيره الهولندى يخرج المنتخبان الفرنسى والايطالى من الدور الاول بغض النظر عن نتيجة مباراتهما حيث يحتل المنتخب الهولندى صدارة المجموعة برصيد ست نقاط وبفارق أربع نقاط أمام المنتخب الرومانى وخمس نقاط أمام منتخبى ايطاليا وفرنسا.

ولعب كاسانو الذى يبلغ السادسة والعشرين من عمره فى تموز المقبل فى أغلب زمن الشوط الثانى من المباراة التى تعادلت فيها ايطاليا مع رومانيا 1/1/ الاسبوع الماضى وقد تالق فى تمريراته وسدد كرة قوية كادت أن تسفر عن هدف لكنها اصطدمت بزميله النجم اليساندرو دل بييرو.

وظهر بشكل واضح تأثر المنتخب الايطالي سلبيا بغياب نجم دفاعه وقائده فابيو كانافارو الذى أصيب فى الكاحل قبل انطلاق فعاليات البطولة.

وبخلاف الاداء المتواضع للفريق الايطالى بشكل عام شكل العجز عن التسجيل مشكلة حقيقة أمامه حيث لم يحرز المنتخب الايطالى سوى هدف واحد خلال مباراتيه بالبطولة وكان من نصيب كريستيان بانوتشى.

وذكرت صحيفة لا ريبوبليكا أن كاسانو هو الوحيد القادر على قهر المنافس وتحقيق مفاجأة لصالح المنتخب الايطالى.