التصنيفات
تحقيقات

شيء من الجنون مع نون: (نور)كم كافي..

يوم جديد في العمل و عشرات الإيميلات تنتظر ردوداً.. و مديري يناديني مرة أخرى بين المرة و المرة و أكوام من الورق ملأت طاولتي فكعادته مديري لا يتذكر أوراقه و ملفاته و الأمور التي يحتاجها إلا قبل سفره بساعات مهما ذكرته بها من قبل!!

الساعة تكاد تتجاوز الثانية و النصف من ظهر يوم السبت الذي من المفترض أنه (نص دوام) أي حتى الثانية عشرة فقط و أنا أسمع صوت خشخشة مفاتيح مديري تؤذن بقرب موعد رحيله، و بالفعل و خلال بضع دقائق خرج من مكتبه حاملاً حاسبه و أغراضه؛ شكرني و تمنى لي بقية يوم سعيد ثم أطبق الباب في حين جلست أنا على الكرسي لبضع دقائق أستعيد بها أنفاسي المتلاحقة و أحاول أن أسترجع نشاطي لأتابع ما بقي لدي من أعمال و أرتب تلال الأوراق المنتشرة هنا و هناك..

 

غرقت بين أوراقي و ملفاتي و شربت فنجان قهوتي الخامس، كنت في عالم آخر تماماً و فجأة يصلني اتصال (أرض أرض) و يرن هاتفي الخليوي فأجفل قبل أن أنتبه إلى أن هذا الصوت هو مجرد رنين هاتف و ليس صفارة إنذار..
 

على الطرف الآخر صوت جدتي، لم تكن على طبيعتها بدت منزعجة و هي تشكو لي مشكلة لا تعرف لها سبباً تواجهها مع جهاز الديجيتال و من خلال الأعراض عرفت أن الموضوع بسيط و أخبرتها أني سأمر بها خلال ساعة إلا أن كلامي لم يعجبها و طلبت مني أن أستعجل بالحضور قدر المستطاع و بما إني كنت (محوّلة) من كثرة العمل و بما أن دوامي (كان) من المفترض أنه انتهى منذ ساعاااات قررت أن أترك كل شيء خلفي و (أهب) لنجدة جدتي..

 

وقفت بانتظار سيارة أجرة و الحمد الله لم يطل انتظاري و حين وصلت إلى الجسر الأبيض و طلبت من السائق التوقف و ناولته الخمسة و عشرين ليرة بكل ثقة، التفت نحوي السائق و قد تغيرت ملامح وجهه و ازدادت الخطوط على جبينه و أصبح صوته فوق مستوى سمعي بكثير و هو يخبرني بأن تصرفي هو منتهى (البجاحة) و أنه كان يفترض بي أن (أبوس إيدي وجه قفا) إلى جانب دواليب سيارته لأني عثرت على سيارة تقلني في ذلك الوقت من اليوم!! فهمت من كلامه أن الخمسة و عشرين لم تعجبه و ووضعت له سلفا عشرات المبررات بدءاً من الغلاء مروراً بموسم السياحة الذي بدأ فلم نعد نحن أهل البلد من (مقامه) و وصولاً إلى باب رزق شرطة المرور الجديد (عفواً) أقصد قانون السير الجديد إلا أني لم أفهم تماماً لماذا كان يتوجب عليّ أن أصلي ركعتين شكر لله في تلك اللحظة التاريخية التي سمح لي أثنائها بركوب سيارته (البورش) حيث أن الساعة كانت الرابعة و النصف عصراً لا الرابعة و النصف فجراً و حين استفسرت عن السبب ازدادت عقدة الحاجبين على الجبين اللجين و استنكر سؤالي بقوله: (ليش شو ما عندك ديجيتال يا خانم؟؟) طبعاً كلمة (خانم) التي جعلتني أعشر و كأني في السبعين من العمر كانت كفيلة بجعلي أنفض محفظتي و أخرج منها عشر ليرات إضافية أناولها للسائق قبل أن أطبق باب السيارة و أتجه لمدخل بناء بيت جدتي تاركة خلفي السائق يبربر و يتمتم عشرات الكلمات أو ربما (الشتائم) التي يستحقها (هيك زباين)..

 

صعدت الدرج بسرعة و قبل أن أضغط على الجرس وجدت جدتي و قد فتحت الباب و بدل أن تستقبلتي بعبارات الترحيب التي اعتدت عليها أغرقتني بسيل من العتاب لأني تأخرت عليها رغم تأكيدي لها أن الزمن الفاصل بين اتصالها معي و لحظة وصولي لبيتها لم تتجاوز الثلث ساعة و مع هذا استمرت بعتابها و بين كل كلمة من كلماتها أسمع كلمة (نور).. لم أكن منتبهة تماماً لما كانت تقوله كوني كنت لازلت واقعة تحت تأثر (هزة البدن) التي تسبب لي بها سائق سيارة الأجرة.

 

 

أصلحت لجدتي جهاز الديجيتال و ما إن ظهرت الصورة على الشاشة حتى أمسكت جدتي جهاز التحكم و تسمرت أمام الشاشة و كلما فتحت فمي لأقول لها شيئاً تشير لي بيدها كي أصمت و لا تحدثني إلا أثناء الفواصل الإعلانية التي تخترق المسلسل مما اضطرني لمتابعة الحلقة التاسعة و السبعين من المسلسل التركي المدبلج إلى العربية (نور) و الذي أعاد لجدتي حنينها لأصولها التركية حتى أنها أخبرتني أنها و شقيقتيها يفكرن جدياً بزيارة تركيا مما جعلني أمازحها بقولي: "إن شاء الله مفكرين مهند بطل المسلسل رح يستناكم على أبواب إستانبول بالورود؟؟"

فضحكت جدتي ثم سألتني إن كنت أتابع المسلسل و كم استغربت حقيقة أني لا أتابعه و عرضت عليّ مباشرة أن تحكي لي كل ما مر مع الأبطال خلال الحلقات الثمانية و السبعين السابقات الأمر الذي جعلني (أتوضأ باللبن) فثمانية و سبعين حلقة (مو كلمة بالتم)!!

و هكذا تم اللقاء الأول..

و تستمر الحكاية..

 

بعد بضعة أيام كنت مدعوة لحضور حفل مباركة لإحدى قريباتي التي أنجبت مولوداً منذ فترة..

كان البيت يضج بالمدعوات و تتطاير في الجو عبارات الترحاب و المجاملات المعروفة و كل المدعوات (لابسين يلي على الحبل).. صوت موسيقا و رقص و فقش كما يحدث في كل الاجتماعات النسائية و أصوات الضحكات تملأ المكان إلا أن كل هذا قد اختفى ما إن أشارت عقارب الساعة إلى العاشرة ليلاً حيث تسمرت المدعوات أمام الشاشة دون أن تنبس أي منهن ببنت شفة ليعود الصخب للأجواء أثناء الإعلانات التجارية لتبدو الغرفة و كأنك تتابع فيلماً توقفه بين الحين و الآخر باستعمال زر الـ Pause..

 

سيدات من أعمار مختلفة بدءاً من جدتي و انتهاءً بابنة خالتي ذات السنوات العشر و الكل متسمر دون حراك أمام الشاشة و أنا مثل الأطرش في الزفة أنظر حولي (باذبهلال) مستعيدة ذكرياتي مع المسلسل المكسيكي الشهير (كاسندرا) و الذي أصاب المشاهدين في سوريا بمتلازمة كاسندرا حيث أصبح كل شيء يحمل اسم الغجرية الحسناء فالتنانير تنانير كاسندرا و الكنزات كنزات كاسندرا و حتى (الشحاطات إنتو أكبر قدر) تحمل ذات التوقع في حين انتشرت صور كاسندرا و أبطال المسلسل في الكراجات و على بللور السيارات و البعض أطلق على سيارة الأجرة أو السرفيس الذي يقوده اسم (الأميرة كاسندرا)، العلكة، البسكويت و حتى ليف الجلي كلها أصبح اسمها كساندرا و طبعاً كانت جدتي من المتابعات للمسلسل الآنف الذكر لدرجة أنها و لشدة اندماجها بالمسلسل اتصلت بمحل البوظة و الكاتو لتوصي على ضيافة فطلبت من البائع (5 رولويات كاسندرا) بدل (الكاسيتا)!! في تلك الأيام كانت الشوارع تخلو من الناس أثناء عرض المسلسل و أينما ذهبت تسمع صوت أبطال المسلسل يصدح من النوافذ و الأبواب و مداخل المحلات و إن أنت دخلت إلى محل ما ستجد كل الباعة متجمعين حول جهاز تلفاز صغير يتابعون المسلسل دون أن يأبه أحد لوجودك في المحل (مع إنك زبون و عم "تفكر" تشتري) و في حال طلبت أمراً ما ينهض البائع بتثاقل و عيناه متسمرتان على الشاشة و أذناه (مشنفه) لتلتقط أي كلمة ينطق بها أبطال المسلسل و كأن سحراً ما قد وقع على الناس حتى أن عصابة من اللصوص باتت تنفذ عمليات السرقة في وضح النهار إنما أثناء عرض كاسندار..

توقفت للحظات و فكرت أنه أثناء تلك الفترة لم يكن جهاز الاستقبال شائعاً لهذه الدرجة و المسلسلات المدبجلة كانت (موضة) أو (تقليعة) جديدة تدخل البيوت للمرة الأولى أما اليوم فالمسلسلات المدبلجة كثيرة و أجهزة الديجيتال وصلت إلى كل البيوت تقريباً و المسلسلات العربية تطورت بشكل كبير سواء من حيث المواضيع المطروحة أو طريقة طرح هذه الافكار و المواضيع من الناحية الإخراجية مما يجعل الإصابة بمتلازمة نور أمراً مستبعداً و مع هذا و مع مرور الأيام اكتشفت أني كنت على خطأ!!

الجنون فنون..

 

على أجهزة الموبايل العائدة لصبايا العائلة تتربع صور مهند أو صور نور و مهند معاً و كأنهم من (كمالة العيلة) حتى ابن خالي "المفعوص" ذو السنوات الست يحتفظ بصور نور و مهند على جهاز الـ PSP و يفاخر بالصور الجديدة التي لديه و أثناء سهرة الخميس الكل يتبادل آخر صور مهند و نور أما شباب العائلة فحالهم ليس أفضل بكثير حتى أن أحدهم كان يعلن نيته بشراء قميص يحمل صورة نور و مهند و قبل أن أسخر من الفكرة فاجأني أحد الحضور بقوله أن فتوى سورية قد صدرت من أحد جوامع حلب تحرم الصلاة بقمصان تحمل صور أبطال المسلسلات التركية!! هنا شعرت بنفسي فعلاً مثل الأطرش في الزفة.. كيف يفوتني حدث هام مثل (نور) يجتاح عالمنا العربي دون أن أشعر به و كأني أعيش في المريخ بين أصدقائي المريخيين؟؟

 

بعد أن أبصرت عيوني (نور) الواقع الذي حولي صرت أحاول أن أفهم سر هذا المسلسل و حاولت جاهدة متابعة حلقاته التي لم أستطع تحمل متابعة حلقة واحدة كاملة منه بسبب ضعف القصة و الحبكة و كل ما يمكن أن يصنع مسلسلاً باستثناء وسامة و أناقة الممثلين و الممثلات (بصراحة
و بيني و بينكم ما لقيتهم هالشي يلي قتل ضرب يعني حلوين و مرتبين بس مو كل هالقد) إلى جانب فخامة القصر و جمال المناظر حيث تدور أحداث المسلسل الذي تسبب بالعديد من حوادث الطلاق في الوطن العربي من سوريا إلى البحرين إلى الأردن و غيرها فتلك تطالب زوجها أن يعتني بمظهره ليصبح مثل مهند و تلك تصرح أنها تتمنى أن تقضي مع مهند و لو ليلة واحدة و أخرى تضع صورة مهند في غرفة نومها بدل صورة زوجها و رابعة تريد من زوجها أن يدللها و يهتم بها كما يدلل مهند زوجته و غيرها من الأمور التي تسببت بالطلاق و خراب البيوت العامرة للكثير من الأسر العربية مع أن الزوجات اعتدن على المقارنة بينهن و بين حسناوات الشاشة بل و عشن سنوات طويلة مع شبح المقارنة بينهن و بين هيفا و نانسي و إليسا إلى درجة طلب الأزواج من زوجاتهن الخضوع لعمليات تجميل للحصول على نسخة من النجمة المحبوبة في القفص الذهبي دون أن نسمع عن سيدة "خلعت" زوجها لأنه طلب منها تركيب عدسات لتصبح عيونها مثل هيفا أو حقن البوتكس في شفتيها لتصبح مثل نانسي!!

 

 

 

 

في طريقي إلى عملي أصبح من المألوف أن أرى صور نور و مهند و لميس و يحيى (للأسف لم يحصل لي شرف متابعة مسلسل سنوات الضياع ببطليه يحيى و لميس لأنه يعرض أثناء ساعات عملي) منشورة على الجدران، في المكتبات، في محلات التصوير الفوتوغرافي و في الكراجات و بات من الطبيعي أن أجد كتاباً على البسطة اسمه (نور) يروي قصة المسلسل مع الصور و لم أستغرب أن أشاهد ابنة خالتي (13 سنة) تتبادل مع صديقاتها أوراقاً مطبوعة تحكي أحداث المسلسل التي لم تعرض بعد أمام باب المدرسة بعد استلام الجلاءات و لم يعد من العجيب أن تَنفَذ المجلات و الصحف التي تحمل أخباراً أو صوراً عن نور و مهند أو أن تسمع فتاة تطلب من مصففة الشعر أن تقوم بعمل تسريحة لميس التي دخلت (كاتالوغ) تسريحات صيف 2008 باسم تسريحة "توبا" أي الاسم الحقيقي لبطلة مسلسل سنوات الضياع أو فتاة ثانية تطلب من البائع (بنطلون) موديل نور هذا عدا الملابس التي تحمل صور أبطال هذه المسلسلات بدءاً من ملابس الأطفال و حتى ملابس الكبار

   

و حتى للكبار!!

ملابس الصغار من باب الحارة إلى نور

حتى المطاعم و المقاهي باتت تضبط إبر (ديجيتالاتها) على مسلسلي نور و سنوات الضياع و تعرض هذه المسلسلات على شاشات كبيرة كما تعرض أحداث المباريات الرياضية الهامة حيث بات أصحاب المطاعم يتبارون في تقديم المشروبات و الأراكيل أثناء عرض هذه المسلسلات
 

بل إن بعض المطاعم أصبحت تقدم أطباقاً تحمل أسماء هذه المسلسلات أو أبطالها..

ترى هل جرب أحدكم شاورما سنوات الضياع؟؟ (عن جد مو مزح في محل شاورما عم يبيع شاورما سنوات الضياع)!! و طبعاً كان للصناعة الوطنية التي يتميز بها بلدنا (العلكة) نصيب من جنون المسلسل حيث تم طرح كميات من علكة نور و سنوات الضياع في الأسواق مع الصور اللاصقة (يعني ما تفكروا ما في صور)..
 

المأكولات التركية باتت تلقى رواجاً كبيراً و السياحة في تركيا نشطت بشكل كبير و المضحك أن أحد المكاتب السياحية في دمشق قد أعلن تضمين برنامجه السياحي زيارة لقصر نور و كأنه قصر يلديز أو جامع أية صوفيا!!
 

شبان و شابات يرغبون بتعلم التركية و منهم من أقبل بالفعل على تعلم اللغة التركية كرمى لعيون هذه المسلسلات مع أنها تعرض بالعربية في  حين يبحث العديد من متابعي هذه المسلسلات عبر شبكة الإنترنت عن الأغنبات التي سمعوها أثناء عرض المسلسل و هنا محطة mbc (ما كذبت خبر) و قامت مباشرة بعرض موسيقا مسلسلات سنوات الضياع و نور على شكل نغمات للهاتف النقال يتم الحصول عليها من

خلال إرسال الـ sms في حين قام شادي أسود بتركيب كلمات عربية على اللحن التركي لمسلسل سنوات الضياع و قدم هذا العمل على شكل أغنية جديدة بعنوان "بدفع عمري" بتنا نسمعها تنبعث من كل نافذة سيارة و كل واجهة محل و كل هاتف نقال يرن في مكان عام فيسارع الجميع للرد كونهم جميعاً يستخدمون ذات الرنة!!

و على صعيد الفن أيضاً فقد قامت النجمة اللبنانية رولا سعد بتصوير كليب جديد لها مع مهند مستغلة بذلك شعبيته و نجوميته التي حققها له المسلسل في الوطن العربي بعد أن اكتفت من استغلال أغنيات المطربة الكبيرة صباح و التي قامت بتجديدها كونها أغنيات محبوبة و محفورة في قلوب الجميع..
و بمناسبة الحديث عن الاستغلال فقد كان من المضحك أن نعلم أن قناة mbc و بالتعاون مع شبكة Show Time قد خصصت قناة mbc plus لعرض حلقات مسلسل نور كاملاً و من وراء ظهر مقص الرقيب أي أن القناة المذكورة لم تقم بحذف اللقطات الحميمة من المسلسل حفاظاً على قيم المجتمع و غيرها  من الديباجات و المانشتات العريضة و إنما لتقوم بعرضها على قناة مشفرة و تقبض ثمنها (الطاق طاقين) في حين يقوم البعض بمتابعة المسلسل (مشفراً) على القمر العربي ليفهم الأحداث الدائرة في الحلقة (بالعربية) ثم يقلب المحطة ليتابع المسلسل على القناة التركية بكل مشاهده (يعني بخيره بدون تشفاية و تشفير و بالتركي) و ربما كان هذا ما دفع إدارة القناة لابتكار محطة الـ Plus.. يعني فعلاً رزق الهبل على المجانين بس حلال عالشاطر و صحتين..
 

أبطال هذه المسلسلات هم الحدث الحقيقي حتى أن قناة mbc قد استقدمت أبطال مسلسل نور من تركيا إلى دبي ليلتقوا مع جمهورهم العربي الذي يفوق بأضعاف مضاعفة جمهورهم التركي خصوصاً أن مهند يُعتبر في بلده ممثل نخب ثالث حيث كان عارض أزياء و نجم في أشهر المجلات الأوروبية الإباحية الموجهة للمثليين و دخل عالم التمثيل بدعم من قناة (دي) التركية التي قدمته كمشروع ممثل بعد فوزه بلقب أفضل عارض أزياء عام 2002.. (بعض المصادر تقول أنه لاعي كرة سلة سابق و الله أعلم)
 

طبعاً في دبي تم استقبال أبطال هذا المسلسل استقبالاً يليق بالفاتحين حيث تجمهر أكثر من 2000 معجب و معجبة أمام مبنى الـmbc للقاء نجوم مسلسلهم المفضل و اجتاجت نوبة من الصراخ معجبات النجم التركي يمجرد خروجه أمام الجمهور الذي حصل بعض من أفراده على صور موقعة شخصياً من قبل النجوم و تم إجراء سحب لاختيار 4 أشخاص للفوز بتناول العشاء مع نجومهم المفضلين و بعد نجاح هذه
 

الخطوة قرر منتج أردني استقدام نجوم المسلسل إلى الأردن خلال شهر آب المقبل حيث سيزور أبطال المسلسل العديد من المناطق السياحية الأردنية و مركز الملك حسين و غيرها من الأماكن و حسب تصريحات المنتج الأردني فالهدف من هذه الزيارة هو الترويج للأردن سياحياً حيث أن العديد من الوسائل الإعلامية ستغطي هذه الزيارة خطوة خطوة و من خلال متابعتي لحالة (الهسترة) العربية بدءاً من أفراد عائلتي و مروراً بالمحيط و الخليج أتوقع أن يمتلأ الأردن الشقيق بالضيوف العرب للترحيب بالنجوم الأتراك كما يجب و كمان صحتين و حلال على الشاطر!! طبعاً الرواج الذي حققته هذه المسلسلات دفعت الشركة المنتجة لشراء المزيد من هذه المسلسلات للبدء بدبلجتها و من ثم عرضها على الجمهور العربي حيث أن نور و سنوات الضياع ما هما إلا البداية (و الله يستر)..
 

صديقة لي تعمل في مجال التمثيل أخبرتني أن معظم من شاركوا بعمليات دبلجة هذه المسلسلات قد اضطروا لتغير أرقام هواتفهم بسبب كثرة الاتصالات التي تصلهم للاستفسار عن أحداث قادمة في هذه المسلسلات و في المكتب حيث أعمل أخبرني زميل لنا أنه بات يشكو من انشغال زوجته بمتابعة هذه المسلسلات لدرجة أنه بات يخرج من البيت أثناء عرضها و قد هددها بأن مسلسل سنوات ضياعه (هو) خارج البيت سيستمر ما دامت هي على هذه الحالة في حين أن زميلة لنا قلقة على شقيقتها الصغرى التي تنتظر مولوداً و باتت تقارن بين زوجها البارد (حسب تعبيرها) و مهند الرومانسي الرائع (حسب رأيها)  إلى درجة أنها ما عادت تطيق التحدث مع زوجها..
 

أينما ذهبت و كيفما توجهت تجد الاهتمام بهذه المسلسلات و تركيا و كل ما هو تركي أو يحمل حرفاً من حروف كلمة (تركيا) و كأننا عدنا إلى سيطرة الدولة العثمانية من جديد!!
 

أينما ذهبت و كيفما توجهت تسمع نقاشات حول المسلسلات سواء حول أحداثها أو حول مدى تاثيرها على المشاهدين و خصوصاً الشريحة التي لا يجب أن تكون موجودة ضمن صفوف المشاهدين و هم الأطفال الذين لا أعرف لماذا يتابعون هذه المسلسلات التي لا تناسب أعمارهم في حين توجد العديد من المحطات المخصصة لهم و التي تعرض يومياً عشرات المسلسلات التي تناسب أعمارهم و التي لا توقعك في مأزق الإجابة على سؤال من أمثال: (بابا هي كيف جابت بنت بدون ما تكون متجوزة؟؟) و سقا الله أيام افتح يا سمسم و هايدي و زينة!!
 

باختصار: هيستريا..

 

حالة هيستيرية تضرب الشارع العربي كله من المحيط إلى الخليج أبطالها هذه المرة لم يأتوا من حارة الضبع و لم يخرجوا من خلف باب الحارة إلا أنهم يتحدثون نفس لهجة حارتنا..

حالة هستيرية سببها نجوم مغمورين في بلادهم و مسلسلات لا ترقى إلى المستوى الدرامي للعديد من المسلسلات العربية لا من حيث القصة و لا الإخراج و لا حتى التمثيل..

حالة هستيرية سببها مسلسلات لم تكن حدث يذكر في موطنها و أصبحت حدث الموسم في بلاد العرب أوطاني.. بل إن هذه الحالة الهستيرية نفسها قد أصبحت مسلسلاً مستقلاً بذاته أبطاله هم نحن القابعون على هذه البقعة ما بين المحيط و الخليج!!

حالة هستيرية سببها مسلسلات لا علاقة لها بمشاكل و هموم و قضايا عالمنا العربي حتى و إن كانت تنطق بلسان الضاد..

حالة هستيرية احتلت شاشات التلفزيون ، رفوف المكتبات، الهواتف النقالة، المواقع الإلكترونية، عناوين الصحف و المجلات، القمصان التي نرتديها و الشاورما التي نأكلها و سكنت كل أحاديثنا حتى بات سؤال: (عم تشوف نور؟؟) سؤالاً تقليدياً بدل عبارة (حلو الطقس اليوم) التي كنا نستخدمها لكسر الجليد بين غريبين يلتقيان لأول مرة!!

حالة هستيرية تحتاج فعلاً لدراسة لمعرفة أسبابها لأنها بالفعل تدل على وجود مشكلة فمن غير المعقول أن يكون حديث ملايين الناس من المحيط إلى الخليج يدور حول مسلسل مهما كان مهماً فكيف إن كان بهذه الضحالة و هذا الضعف؟؟

لست هنا لأناقش أفكار المسلسل و لا مدى صحة عرضه من عدمه و لكن السؤال:

أليس من الغريب أن يُحدث مسلسلاً كل هذه الضجة؟؟

أتراه يتعرض لقضايا لا تعرضها أفلامنا و مسلسلاتنا العربية؟؟

أتراه الشوق لجرعات الرومانسية و عالم الأحلام الجميل الذي يقدمه المسلسل من القصر الفخم إلى البطل فارس الأحلام الوسيم الرومانسي؟؟

أتراه الفراغ الذي نعيشه و الذي بات يملأه أي شيء حتى "الهواء"؟؟

أتراه التركيز الإعلامي الكبير الذي أعطي لمسلسل نور تماماً كالتركيز الإعلامي الذي حصل عليه مسلسل باب الحارة الجزء الثاني خلال رمضان الماضي؟؟

أم أننا محكومون بالمقولة الشهرة (إذا جن ربعك عقلك ما ينفعك) بحيث إذا هستر أحدنا هسترنا كلنا؟؟

 

و بمناسبة الحديث عن الهسترة يسرني أن أخبركم أن مديري و من خلف البحار حيث يمضي إجازته مع أسرته أرسل لي رسالة إلكترونية يسلم عليّ و عليكم و يطلب مني أن أبحث له عن حلقات مسلسل "نور" على DVD لأن ابنته كانت تتابع المسلسل قبل سفرها و بسبب فروق التوقيت و تنقلهم من مدينة إلى أخرى أثناء جولاتهم السياحية لم تعد تستطيع متابعته!! بقى بذمكتم مو شي بهستر؟؟

 

و كل مسلسل و إنتو بخير!!

 

4 تعليقات على “شيء من الجنون مع نون: (نور)كم كافي..”

كل جديد والو رقصة

وكل ما تعلق على الموضوع اكتر

باخد صدى اكتر

بعدين مو غشيمين احنا عن المجتمع العربي

وجوده جديدة عادات جديدة حياة جديدة رومانسية زايدة

اشكال حلوة طبيعي ياخد هالصدى لانو هي مقومات النجاح بالنسبة للمشاهد العربي

اتخيل نظرت الاتراك لنا نحن العرب وهم مندهشون من جنونا بدلن من الانشغال في مشاكلنا الاسريه , السياسيه , الاقتصاديه .. ألـخ ننشغل بمسلسلات لاتعني لنآ شيء هي مجرد مسلسل جسد فيه ابطاله الحالات الاجتماعيه لديهم مع بعض من الرمنسيه الزائده .. فلا يوجد فرق بين قضايا المسلسلات العربيه والتركيه او الاجنيه ولاكن الفرق هو في طريقت العرض أي ان العرب يخجلون من عرض الرومنسيه الزائده بين الزوجين او الحبيبين لان في الحقيقه هذا كله تمثيل ولا يجوز للممثل ان يحضن زميلته الممثله وكأنه حقاً زوجها او يقبلها لان في الحقيقه هو مجرد تمثيل وليس من الواجب عليه التعمق في اداء الادوار .. وهذا مايفعله الممثلون العرب وهذا هو الفرق الوحيد والجيييييد بين المسلسلات والافلالم العربيه والغير عربيه .. ومن الظاهر ان الناس نسوا بأن هذه المسلسلات التي يشاهدونها هي مجرد تمثيل لا اكثر وبأن هذه الممثله وهذا الممثل لهم حياتاً أخرى وبأن ليس بينهم علاقتاً جديه وبأن هذا تمثل لا أكثر وحياتهم خارج عالم التمثيل مختلفه .. ولو انهم شاهدوا مقابلة الممثله التركيه “سونغول أودان” التي مثلة دور (( نــور )) لتأكدوا بأن هذا مجرد تمثيل لا أكثر عندما سألها أحد الصحفيين عن رمنسيتها قالت : بأنها ليست رومنسيه وبأنها عندما تنتهي من دور لها في مسلسل ترميه ورى ظهرها وتذهب لبيتها.
الله يهدي كل العرب ويرجع لهم عقولهم P:

لا عجب من اناس فارغين متابعة هكذا كلام فارغ
انا لم اتبع اي من المسلسلين او التلفزيون اساسا
لذلك شدني الموضوعي وقرأته بتمعن لأعرف مكنوناته وسلبياته وايجابياته {ان وجدت طبعا}
يا أسفاً غلى العرب وياأسفاً على الشباب
ولكن كما قال الشاعر:
نعيب زماننا والعيب فينا….وما لزماننا عيب سوانا

التعليقات مغلقة.