التصنيفات
أخبار الرياضة

إيقاد الشعلة الاولمبية وسط احتجاجات مناهضة للنظام الصيني

اوقدت شعلة الالعاب الاولمبية لاولمبياد بكين 2008 في جبل اوليمبوس، مهد الالعاب الاولمبية القديمة في اليونان، خلال حفل اقيم تحت حراسة امنية مشددة.
وكان قد سبق ذلك محاولة ثلاثة اشخاص الاقتراب من المنصة الرسمية أثناء إلقاء رئيس اللجنة المنظمة لدورة بكين الاولمبية ليو كي خطابا.

واقترب احدهم وهو يحمل لافتة سوداء عليها رسم لخمسة قيود متشابكة على هيئة الحلقات الخمس التي تشكل الشعار الاولمبي من المسؤول الصيني خلال القاء كلمته أمام المئات من المسؤولين.
ورفع أحد المحتجين لوحة كتب عليها "قاطعوا الدولة التي تنتهك حقوق الانسان" في حين هتف شخص آخر من وراء المنصة الرسمية قائلا: حرية.. حرية.

وقد تم ايقاف الثلاثة من قبل السلطات الأمنية اليونانية.

وكان نشطاء منفيون من اقليم التبت تعهدوا بالتظاهر ضد القمع الامني الصيني في الاقليم وما يصفونه بأنه تردد من قبل اللجنة الاولمبية الدولية في الضغط على بكين لتحسين سجلها في حقوق الانسان.

وذكرت جماعة صحفيون بلا حدود المعنية بحرية الصحافة ان ثلاثة من اعضائها حاولوا تنظيم احتجاج يوم الاثنين.

وقالت الجماعة في بيان نشرته في موقعها على شبكة الانترنت إنه "اذا كانت الشعلة الاولمبية هي الضحية فإن حقوق الانسان كانت هي الاخرى ضحية".

واضافت أنه "لا يمكن ان نتيح الفرصة للحكومة الصينية بالاستيلاء على الشعلة الاولمبية وهي رمز السلام بدون ادانة سجل حقوق الانسان المأساوي للبلاد."

وحمل الامين العام للجماعة روبير مينار لافتة سوداء في منطقة كبار الزوار التي كان يجلس فيها اثناء الحفل.
ووقعت احتجاجات اصغر خلال أول بضعة كيلومترات في مسيرة الشعلة مما ادى الى اعتقال ستة اشخاص اخرين.

وقالت الشرطة ان تسعة اشخاص احتجزوا لفترة وجيزة وانه سيتم توجيه اتهامات لامرأة واحدة تحمل الجنسية السويسرية وثلاثة متظاهرين على الاقل لكن من المتوقع الافراج عنهم في وقت لاحق انتظارا لمحاكمتهم.

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روج للصحفيين إنه "من المحزن دائما ان يشهد احتفال مثل هذا اشياء كالتي وقعت."

وتم ايقاد الشعلة بواسطة مرآة كروية عكست مباشرة اشعة الشمس كما كانت التقاليد في اليونان القديمة.

وحضر نحو الف شخص الاحتفال الذي اقيم مدينة زوس الاثرية بمشاركة شخصيات رسمية.

وقامت بإيقاد الشعلة امام معبد هيرا الممثلة اليونانية ماريا نافبليوتو التي لعبت دور "كبيرة الكهنة" وهي محاطة بالفتيات اللواتي ارتدين الملابس المستوحاة من الحقبة الاغريقية.
وقال المسؤول الصيني في اللجنة المنظمة لدورة بكين، ليو كي، في خطابه: "الشعلة الاولمبية ستشع نورا وفرحا وسلاما وصداقة واملا واحلاما للشعب الصيني ولشعوب العالم بأسره.. ستضيىء انوارها السموات المرصعة بالنجوم خلال دورة الالعاب الاولمبية في بكين".

وسار بالشعلة بطل اولمبياد اثينا للتايكواندو الكسندروس نيكولاييديس حيث سلمها بدوره الى السباحة الصينية ليو جيو جوان حاملة ذهبية اولمبياد 2004.

وستقطع الشعلة نحو 137 الف كلم عبر خمس قارات وستمر عبر إقليم التيبت وقمة جبل ايفرست قبل ان تصل الى بكين في الثامن من اغسطس/آب القادم وهو موعد افتتاح الدورة الاولمبية.

وتوقفت مسيرة الشعلة في الشوارع الرئيسية لاولمبيا لفترة قصيرة عندما جلس عدة متظاهرين امام قافلة السيارات.

وارتدى محتجون اخرون قمصانا مؤيدة لتحرير التبت وعلقوا لافتة كبيرة على احد المباني.

وادانت الشرطة اليونانية الاحتجاجات وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ايفانجيلوس انتوناروس إن " الحكومة تدين اي محاولة لاعاقة المسيرة التقليدية للشعلة خاصة التصرفات التي لا تتماشى مع الروح الاولمبية".