ثقافة وفن

موسيقى الراب تحت سفح الأهرامات

أحيت فرقة الراب الفرنسية IAM ذكرى تأسيسها بحفل موسيقي بمصاحبة عازفي الأوركسترا تحت سفح الأهرامات.
وربط الموسيقيون من مارسيل حياتهم إلى الأبد بمصر حيث اتخذوا لأنفسهم أسماء الفراعنة كأسماء مستعارة. وقال أعضاء الفرقة: "وقتها كان رائجا اتخاذ أسماء مستعارة أمريكية وبهذا الشكل أردنا أن نكون مميزين عن غيرنا".

وكان الفنانون الفرنسيون وهم أربعة – أمنحوتب وخوفو واخناتون وخفرع  -في ذلك الوقت قد طلبوا من السلطات المصرية على سبيل المزاح "إعادتهم إلى وطنهم" والسماح لهم بالغناء عند الأهرامات. وقال اخناتون: "لم نفكر يوما أن ذلك سيتحقق".

وذكر أن أفضل مشاريع الفرقة كانت لا تؤخذ على محمل الجد. ولم ينس أعضاء الفرقة معجبيهم في فرنسا حيث سينظمون لهم بثا حيا عبر الانترنت بنظام  أون لاين. 

وتستقطب أهرامات مصر ملايين السياح والفنانين العالميين. وقد أحيا الموسيقار الفرنسي جان ميشيل جار والمغني البريطاني ستينغ والفرقة الألمانية Scorpions وشاكيرا حفلاتهم هنا في أوقات مختلفة.

وأحيت أوركسترا الجاز Smithsonian حفلتها هنا في شهر فبراير الماضي.