المنوعات

المرأة والاعلانات الجنسية

أظهرت دراسات سابقة أن ردة فعل النساء تتسم عادة بالسلبية عند مشاهدتهن إعلانات ذات محتوى جنسي لا مسوغ له
ولكن يبدو الآن أنهن يشعرن باستياء أقل عند رؤيتهن صورا جنسية ضمن سياق عاطفي وطبيعي¡ بحسب الوكالة الدولية للأنباء (يو بي أي).
ووجدت الدراسة أن النساء يستجبن أكثر للدعايات ذات المحتوى الجنسي إذا كانت على شكل هدية تقدم من رجل إلى امرأة وبأنهن أكثر تقبلا للدعايات التي تصور التزام الرجل وحبه وإخلاصه للمرأة.
وأشارت إلى «النظرية الجنسية الاقتصادية» القائلة إن لدى المرأة قوة «تفاوضية» جنسية مهمة وبأنها لا تتورط في علاقة مع الرجل ما لم تتوافر «الظروف المالية والعاطفية» لذلك.
وذكر موقع لايف ساينس أن الباحثين عرضوا على مشاركات في الدراسة صورة لساعة يد مثيرة للاهتمام وأخرى للساعة ذاتها يلتف حولها شريط ملون ألصقت عليها عبارة «هذه الساعة هدية من رجل إلى امرأة لها مكانة خاصة في حياته» حيث تبين أن النساء فضلن الصورة الثانية.
وبينت الدراسة أن النساء يستجبن بشكل أفضل لصور الإعلانات التي تصور الرجل على أنه شريك يحترم التزاماته حيالهن¡ في حين أن الرجال يهمهم في المقام الاول أن يكون العنصر الجنسي متوافراً في الاعلان دون أي شيء آخر

تعليق واحد