صدى الناس

سامحونا

سامحونا ….
فربما لن ترونا ثانية أو تسمعوا أصواتنا أو تشاهدوا كتابتنا … ربما سنصبح مجرد ذكرى عابرة … سامحونا .. هذا حالي وحال كل من في حلب … حال كل من ينتظر دوره في طابور الشهداء الذي رسمته هدنة ساقطة منحطة .. طابور رسمه قلق بان كيمون و دهاليز "جنيف" …. طابور ينتظر مساء كل يوم احصائيات رصد حميميم …. طابور دق الخازوق بأسفله ولم ينفع ….

مقالات ذات صلة