سياسية

بري يؤجل من جديد جلسة مجلس النواب لانتخاب الرئيس

أعلن نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني تأجيل جلسة المجلس المقرر انعقادها الثلاثاء لإجراء الانتخابات الرئاسية حتى الحادي عشر من شهر آذار/مارس المقبل.
وهذا التأجيل هو الخامس عشر، ويأتي بعد فشل الأجتماعات التي عقدت ليومين بين ممثلي السلطة والمعارضة برعاية أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى.

وقال موسى عقب الاجتماعات إن هناك حاجة إلى مزيد من الوقت للتوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

وأضاف "كان لدي الأمل بأن نتوصل إلى ورقة شاملة أو مشروع اتفاق شامل، لكن الأمر يبدو في حاجة إلى المزيد من الوقت".

ومثل السلطة في الاجتماعات سعد الحريري زعيم تيار المستقبل ورئيس كتلة الأكثرية في البرلمان وأمين الجميل الرئيس الأعلى لحزب الكتائب، بينما مثل المعارضة ميشيل عون زعيم التيار الوطني الحر.

كما اجتمع موسى الأحد برئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة كل على حدة.

وقد أدى انعدام الاتفاق بين السلطة والمعارضة إلى شلل معظم قطاعات الحكومة مدة 15 شهرا، وخلف البلاد بدون رئيس منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق إميل لحود في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

والفريقان متفقان على انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشيل سليمان رئيسا للبلاد، إلا أنهما مختلفان على كيفية تقاسم المقاعد الوزارية في الحكومة التي ستشكل عقب ذلك.

وتهدد الأزمة اللبنانية مؤتمر القمة العربي المقرر انعقاده في دمشق في 29 آذار/مارس المقبل.

ويقول دبلوماسيون ومحللون إنه لا يتوقع أن يحضر المؤتمر الملك السعودي الملك عبد الله أو أي من الزعماء العرب الذين يدعمون الحكومة الحالية ما لم يتم حل الأزمة الحالية.

غير أن موسى قد أعرب عن أمله في انتخاب سليمان رئيسا للجمهورية اللبنانية قبل موعد القمة قائلا "إنه غير مستحيل".

وهذه الأزمة السياسية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب التي دارت ما بين عامي 1975-1990، وقد أدت إلى انفجار بعض أحداث العنف الطائفي منذ أكثر من عام. ويخشى كثيرون من أن تؤدي إلى اندلاع حرب ثانية ما لم تنفرج قريبا.