سياسية

تحية من الرئيس الروسي إلى قمة دمشق

في رسالة تحية بعثها إلى قمة دمشق، التي وصفتها أوساط إعلامية بأنها “قمة إفشال الضغوط الأميركية”، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا تجد لها مصلحة في تعزيز التعاون مع العالم العربي من منطلق رغبتها في أن تسير بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا
الشمالية على طريق التنمية المستدامة فيما تعيش شعوبهما بأمن وسلام. ونقلت وكالة أنباء ”نوفوستى” الروسية عن الرئيس بوتين قوله فى رسالته إن هناك في المنطقة بؤر توتر وأزمات كامنة كثيرة، مشيراً أن تسوية النزاع العربي الإسرائيلي بشكل شامل وعادل هي مفتاح عودة الوضع في المنطقة إلى طبيعته. وأضاف أن الطريق إلى السلام المنشود لا يمكن تمهيده إلا عندما يتخلى الطرفان المتنازعان عن استخدام القوة ، مؤكدا أن روسيا ستواصل مساهمتها في جهود إحلال السلام خصوصا في سياق التحضير لاجتماع جديد حول السلام في الشرق الأوسط ”من الممكن عقده في موسكو”.