التصنيفات
أخبار الرياضة

مراسم رفع العلم السوري في أولمبياد بكين

أجريت اليوم في مقر القرية الأولمبية الصينية في بكين مراسم رفع العلم السوري

وبدأت المراسم بعزف النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية ثم تبادل الوفدان الأولمبيان السوري والصيني الهدايا التذكارية الاولمبية في هذه المناسبة.

حضر المراسم من الجانب السوري الدكتور فيصل البصري رئيس اللجنة الأولمبية السورية والدكتور معتصم غوتوق رئيس الوفد السوري الاولمبي و محمد خير الوادي سفير سورية في الصين واعضاء الوفد الرياضي السوري ومن الجانب الصيني "تشن جي لي" محافظ القرية الاولمبية ومسؤولو اللجنة المنظمة الاولمبية.

وكانت افتتحت دورة الالعاب الاولمبية السادسة والعشرين في بكين أمس على أستاد عش الطيور الذي يتسع لـ90 ألف متفرج بالاضخم في التاريخ من حيث عدد المشاركين حيث قدر عدد المشاركين بـ10624 رياضياً ورياضية من 204 دول وبمتابعة نحو أربع مليارات نسمة في جميع انحاء العالم.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن حفل افتتاح الدورة التي حملت شعار "عالم واحد.. حلم واحد" جاء استعراضيا وضخما ومملوءاً بالالوان تناول التاريخ القديم والطويل للامة الصينية وحضارتها التي تمتد 5 آلاف سنة الى الوراء وتخلله ألعاب نارية قوامها 29 الف مفرقعة وشارك فيه 14 الف شخص واستمر ثلاث ساعات باشراف المخرج السينمائي الصيني الشهير تشانغ ييمو الذي رشح لجائزة أوسكار عن فيلمه سر الخناجر الطائرة حيث سخر المخرج الحفل لتجسيد الفخر بعظمة بلاده التاريخية وتسليط الضوء على الصين القوة الصاعدة.

 ويرفع الرياضيون المشاركون شعار الالعاب الاولمبية الشهير "الاسرع، الاعلى، الاقوى" في المنافسات التي سيخوضونها على مدى 16 يوما حيث سيتبارون لحصد نحو 900 ميدالية منها 302 ذهبية في 28 لعبة معتمدة رسمياً في الالعاب. واشارت الوكالة الفرنسية الى ان حفل الافتتاح سجل رقما قياسيا اذ تابع العرض نحو 90 رئيس دولة ابرزهم الاميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي بالاضافة الى 160 وزيرا وشخصيات رياضية كبيرة امثال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزف بلاتر والرئيس السابق للجنة الاولمبية الاسباني خوان انطونيو سامارانش والحالي البلجيكي جاك روغ.

وبرزت لوحات العرض الرائعة بينها واحدة أطلق عليها اسم "طريق الحرير" وترمز الى الطريق البحرية التي تربط الصين بباقي دول العالم وكيفية نقل الحرير في الصين القديمة ليس فقط الى الدول المجاورة بل الى سائر انحاء العالم.

وجاءت اللحظة الأكثر تشويقا في حفل الافتتاح لدى إيقاد الشعلة الاولمبية بواسطة بطل الجمباز الاولمبي السابق "لي نينغ" الحائز على ثلاث ميداليات ذهبية وفضيتين وبرونزية في ألعاب لوس انجليس عام 1984.

ثم اطلق العنان للألعاب النارية التي اشعلت سماء بكين انوارا واضواء إيذانا بانتهاء الحفل.

يذكر أن كلفة الالعاب حققت رقما قياسيا فبلغ ما انفقته الصين نحو 28 مليار يورو مقابل 13 مليار يورو في اثينا قبل اربع سنوات وتقام المنافسات في 37 منشأة رياضية بينها 31 في بكين شيد 12 منها خصيصا للحدث.