التصنيفات
سياسية

تقرير استخباراتي كندي يحذر من ان المناورات الإسرائيلية جزء من مخطط إسرائيلي

فيما تستمر إسرائيل في إطلاق تصريحات الطمأنة إلى سوريا ولبنان، عن ان مناوراتها التي بدأتها اليوم الأحد مجرد تدريبات دفاعية لاستخلاص العبر من الحرب الإسرائيلية على لبنان، ذكر موقع الكتروني كندي
أن مناورات إسرائيل "ليست دفاعية كما زعم المسؤولون الإسرائيليون، بل هي هجومية وتأتي ضمن أجندة أميركية أوسع تستهدف سوريا وإيران وحزب الله في الجنوب اللبناني"، وبحسب تقرير استخباراتي نشره موقع «غلوبل ريسرتش» الكندي، فإن التدريبات تمت بواسطة مفوضية الطوارئ وجدولت بحيث تبدأ يوم 6 أبريل، لافتة إلى أن هذه المفوضية أنشئت عام 2007 كجزء من التوصيات المرفوعة بسبب الإخفاق في مواجهة حزب الله التي حدثت قبل ذلك بعام سقط فيها 4500 صاروخ على إسرائيل.

من جانبها كانت مصادر رسمية سورية ألمحت إلى شكها في وجود نوايا هجومية لدى إسرائيل، وأكدت هذه المصادر في تصريح لصحيفة الخليج الإماراتية امس أن سوريا قادرة على أن ترد على أي عدوان “إسرائيلي”، وأن دمشق ليست لقمة سائغة، مؤكدة أن الحملة الإعلامية "الإسرائيلية" عن وجود حشود عسكرية سورية على خط الجبهة مع الجولان السوري المحتل، وعلى الحدود السورية – اللبنانية لا أساس لها من الصحة.

بدوره اتخذ الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان (اليونيفيل) أمس السبت قرارا بالتحلي باليقظة عشية التدريبات الإسرائيلية لمواجهة أي انتهاك محتمل على الحدود