سياسية

القوات العراقية تتسلم المدن من الاحتلال

تستعد القوات الاميركية للانسحاب من المدن العراقية اليوم الثلاثاء، وبحلول منتصف الليل يتعين على كل وحدات القوات القتالية الاميركية الانسحاب من مراكز الحضر في العراق والعودة الى قواعدها بموجب الاتفاق الأمني بين الجانبين.
وقد اعتبر الرئيس العراقي جلال طالباني الانسحاب خطوة نحو استكمال السيادة العراقية، وبداية مرحلة جديدة في تاريخ البلاد.

وشدد طالباني خلال كلمة له في بغداد بمناسبة الانسحاب الاميركي من المدن العراقية، على اهمية الوحدة الوطنية لاستتباب الامن بصورة كاملة في البلاد.

كما دعا الرئيس العراقي دول الجوار العراقي الى التعاون من اجل استتباب الامن، مؤكدا أن الامن الدولي والاقليمي لا ينفصلان عن امن العراق.

من جانبه، طالب رئيس الوزراء نوري المالكي الدول العربية والاسلامية باتخاذ موقف حازم من مصدري الفتاوي التكفيرية التي تدمر العراق.

ودعا المالكي خلال كلمة له بالمناسبة الى اتخاذ موقف حازم من مصدري الفتاوي التكفيرية التي تدمر العراق.

وقال المالكي أن القوات العراقية دخلت سباقا مع الزمن في اكمال جهوزيتها لتسلم الملف الامني بعد الانسحاب الاميركي، مشددا على أن نجاح حكومة الوحدة الوطنية في اخماد الفتنة الطائفية هو الاساس في تحقق انجاز انسحاب قوات الاحتلال الاميركي من العراق.

وابتهاجا بانسحاب قوات الاحتلال الاميركي من المدن العراقية، يعيش العراقيون على نحو غير مسبوق منذ أكثر من 6 أعوام أجواء من الفرح والسرور والاستعراضات العسكرية والفنية احتفالا باستعادة السيادة الوطنية على جزء مهم من ارض العراق، ومعربين عن املهم بخروج الاحتلال نهائيا من بلادهم.

واليوم أيضا، أعلن جيش الاحتلال الاميركي في العراق مقتل اربعة من جنوده في العاصمة بغداد خلال اشتباكات مسلحة عشية سحب قواته من المدن العراقية.

وقال بيان لجيش الاحتلال ان اربعة من جنوده قتلوا متأثرين بجروح اصيبوا بها في بغداد يوم امس. وبهذا يرتفع الى اربعة آلاف وثلاثمئة وعشرين، عدد قتلى الجنود الاميركيين في العراق منذ غزوه عام الفين وثلاثة.