أخبار الرياضة

بطولة اسبانيا: الصدارة على حالها بعد فوز ساحق لبرشلونة ومقنع لريال مدريد

بقيت الصدارة على حالها بعد الفوز الساحق لبرشلونة المتصدر على ضيفه ملقة القوي 6-صفر، والفوز المقنع لمطارده ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الماضيينعلى ضيفه الميريا 3-صفر الاحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
على ملعب "نوكامب"، واصل برشلونة زحفه نحو اللقب الاول منذ 2006 والتاسع عشر في تاريخه بعدما قدم مهرجانا هجوميا رائعا انتهى برفع رصيده الى 84 هدفا في الدوري هذا الموسم، فحافظ على فارق النقاط الست التي تفصله عن غريمه ريال مدريد بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي والثاني والعشرين هذا الموسم.
وهذه المرة الرابعة هذا الموسم التي ينجح فيها برشلونة بتسجيل 6 اهداف في مباراة واحدة بعد الاولى امام سبورتينغ خيخون (6-1) في المرحلة الثالثة، والثانية امام اتلتيكو مدريد (6-1 ايضا) في المرحلة السادسة، والثالثة امام بلد الوليد (6-صفر) في المرحلة العاشرة.
كما انه خرج من مباراتين بخماسية نظيفة امام الميريا في المرحلة الثامنة، وديبورتيفو لا كورونيا في المرحلة التاسعة عشرة.
يذكر ان برشلونة يملك فرصة الظفر بثلاثية هذا الموسم بعد ان وصل الى نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث يواجه اتلتيك بلباو، كما تأهل الى ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث يواجه بايرن ميونيخ الالماني.
واستهل برشلونة اللقاء بطريقة مثالية عندما افتتح التسجيل في الدقيقة 19 عبر لاعب وسطه تشافي هرنانديز بعد تمريرة بينية متقنة من الكاميروني صامويل ايتو.
وضرب الفريق الكاتالوني مجددا وهذه المرة بهدف رائع للارجنتيني ليونيل ميسي الذي تلاعب بمدافعين على الجهة اليمنى لمنطقة الضيف قبل ان يسدد في الزاوية اليمنى العليا لمرمى الحارس ايناكي غويتيا (25)، مسجلا هدفه التاسع عشر في الدوري هذا الموسم.
ولم ينتظر برشلونة سوى 7 دقائق فقط حتى يضيف الهدف الثالث عبر الفرنسي تييري هنري الذي تلقى تمريرة بينية متقنة من تشافي هرنانديز ثم تخطى الحارس غويتيا ووضع الكرة في الشباك الخالية، مسجلا هدفه الخامس عشر.
واضاف ايتو الرابع في قبل دقيقة من نهاية الشوط الاول بعد لعبة جماعية بين ميسي وتشافي انهاها الاخير بتمريرة للكاميروني الذي سدد الكرة بين ساقي غويتيا.
ومع بداية الشوط الثاني جاء الهدف الخامس للفريق الكاتالوني بعد لعبة جماعية رائعة بدأها البرازيلي سيلفينيو بتمرير الكرة الى اندريس انييستا الذي لعبها ساقطة فوق المدافعين الى الظهير البرازيلي الاخر دانيال الفيش المندفع من الخلف فوضعها برأسه داخل الشباك (51).
ولم يكتف الفريق الكاتالوني بهذا الكم من الاهداف فاضاف سادسا عندما سدد سيلفينيو كرة صاروخية من خارج المنطقة صدها الحارس ببراعة لكنها سقطت امام هنري على الجهة اليسرى فعكسها الى ايتو الذي لم يجد صعوبة في ايداعها الشباك (57) معززا صدارته لترتيب الهدافين برصيد 25 هدفا.
وعلى ملعب "سانتياغو برنابيو"، واصل ريال مدريد عروضه المميزة بقيادة مدربه الجديد خواندي راموس الذي حل بدلا من الالماني برند شوستر، وحقق فوزه الحادي عشر معه من اصل 12 مباراة وجاء دون عناء يذكر على حساب الميريا بثلاثية نظيفة.
ورفع ريال مدريد الذي لم يذق طعم الهزيمة منذ 13 كانون الاول/ديسمبر الماضي عندما خسر موقعة الكلاسيكو مع برشلونة (صفر-2) على ملعب الاخير، رصيده الى 63 نقطة في المركز الثاني بفارق 6 نقاط خلف برشلونة.
وكانت المباراة مناسبة مميزة لمدرب الميريا المكسيكي هوغو سانشيز في مواجهة فريقه السابق بعد ان كان شكل الجيل الذهبي لفريق العاصمة الملكي من 1985 الى 1992، وشكل رباعيا رائعا الى جانب اميليو بوتراغوينو وميشال غونزاليز ومارتن فاسكيز وقاده الى اللقب 5 مرات وتوج هدافا للدوري المحلي 4 مرات.
واراد سانشيز الاحد بعد ان تولى تدريب الميريا ان يقود فريقه الحالي الى تحقيق انجاز تاريخي يتمثل بفوزه الاول في "سانتياغو برنابيو" لكنه فشل في مبتغاه.
وكان الميريا البادىء بتهديد مرمى صاحب الارض عندما لعب خوان اورتيز ركلة حرة ارتقى لها النيجيري كالو اوتشي ولعبها برأسه لكن الحارس ايكر كاسياس تدخل لانقاذ الموقف (7).
ورد ريال مدريد بركلة حرة نفذها الهولندي ويسلي شنايدر وكانت الكرة في طريقها الى الشباك لولا تدخل برونو سالتور في الوقت المناسب لابعادها من تحت العارضة (15).
ونجح البرازيلي مارسيلو بوضع ريال مدريد في المقدمة بكرة صاروخية اطلقها من خارج المنطقة الى اعلى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس البرازيلي دييغو الفيش كاريرا، وذلك بعد ركلة حرة نفذها شنايدر وارتدت من المدافعين الى لاعب الوسط البرازيلي الذي سجل هدفه الثاني هذا الموسم (23).
وكاد خوسيه ماني يدرك التعادل لالميريا قبل 4 دقائق من نهاية الشوط الاول عندما توغل في الجهة اليسرى لمنطقة النادي الملكي قبل ان يسدد كرة قوية تصدى لها كاسياس ببراعة (41).
ومع بداية الشوط الثاني، كاد مارسيلو يعزز تقدم ريال بهدف ثان عندما لعب الهولندي اريين روبن كرة عرضية الى داخل المنطقة وصلت الى البرازيلي الذي سددها بقوة لكن الحارس كاريرا صدها ببراعة الى ركنية (51).
ولم ينجح كاريرا في تأجيل الهدف الثاني للنادي الملكي الا لثوان معدودة لان الركنية التي نفذها روبن من الجهة اليسرى اثمرت هدفا رائعا لمواطنه كلاس يان هونتيلار عندما وصلت الكرة الى شنايدر على القائم البعيد فعسكها لتصل الى رأس احد المدافعين الذي ابعدها لكنها سقطت امام هونتيلار فاطلقها الاخير "طائرة" في سقف الشباك (52)، مسجلا هدفه السابع مع ريال منذ ان انتقل اليه خلال فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني/يناير الماضي من اياكس امستردام.
ولم ينتظر هونتيلار كثيرا ليضيف هدفه الثامن مع فريقه الجديد بعدما تابع تسديدة مواطنه روبن الذي انفرد بالحارس كاريرا دون ان ينجح في تجاوزه لكن الكرة وصلت الى هداف اياكس السابق فوضعها داخل الشباك دون عناء (65).
ولم يحصد فريق العاصمة الاخر اتلتيكو مدريد النجاح ذاته الذي حققه النادي الملكي، فسقط امام مضيفه المتعثر مايوركا بهدفين سجلهما اريتث ادوريث (24) والاوروغوياني غونزالو كاسترو (90)، لكنه حافظ على مركزه الخامس.
وعلى ملعب "ريازور"، سقط ديبورتيفو لا كورونيا في فخ التعادل مع ضيفه ريال بيتيس بهدف سجله خوان فيردو (9)، مقابل هدف لسيرجيو غارسيا (32)، فتنازل عن مركزه وبفارق الاهداف لمصلحة فالنسيا الذي استعاد نغمة الفوز بعد هزيمة وتعادل وذلك على حساب مضيفه راسينغ سانتاندر بهدف سجله خوان ماتا (78) رغم انه لعب بعشرة افراد بعد طرد اليكسيس (48) لحصوله على انذارين.
واسعف الحظ فالنسيا عندما اهدر اوسكار سيرانو ركلة جزاء لسانتاندر في الدقيقة الاخيرة من اللقاء.
وصعد فالنسيا الى المركز السادس بفارق الاهداف امام ملقة وديبورتيفو.
وانعش نومانسيا اماله بالبقاء في دوري الاضواء بعد تغلبه على ضيفه سبورتينغ خيخون بهدفين لخوسيه خافيير باركيرو (43 من ركلة جزاء) واسيير غويريا (56)، مقابل هدف لدافيد بارال (46) في مباراة لعب فيها الفريقان بعشرة لاعبين بعد طرد خوان كارلوس مورينو من الفائز (59) وغونزاليز كارميلو من الخاسر (86).
وحذا اوساسونا حذو نومانسيا وعمق جراح اسبانيول متذيل الترتيب بالفوز عليه بهدف سجله الايراني جواد نيكونام في الدقيقة الاخيرة.
وابتعد خيتافي نسبيا عن منطقة الخطر بفوزه على ضيفه ريكرياتيفو هويلغا بهدفين لروبرتو سولدادو (64 و66) مقابل هدف للارجنتيني جوناتان مايدانا (47).