سياسية

الإعلام الأمريكي: الموساد متورط في أحداث11أيلول

كشفت مجلة أميركان فري برس الأسبوعية الأمريكية عن دلائل جديدة تؤكد تورط الاستخبارات الإسرائيلية الموساد في أحداث الحادي عشر من أيلول في الولايات المتحدة لتضاف إلى دلائل قديمة سبق وكشفت في هذا السياق في الإعلام الأمريكي والعالمي.
وأكدت المجلة في عددها الذي صدر مؤخرا أن معلوماتها تؤكد ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في عددها الصادر في 19 من شباط الماضي واتهمت بموجبها الموساد بتجنيد اللبناني علي الجراح الذي اعتقل في لبنان بتهمة التجسس لصالح إسرائيل للاشتراك في أحداث الحادي عشر من أيلول.

وقالت الصحيفة إن زياد الجراح أحد الخاطفين الـ19 للطائرات التي نفذت بها عملية تفجير برجي التجارة العالمي هو أحد أبناء عم علي الجراح وان الأخير عمل بتعليمات من الموساد على تجنيده للقيام بهذه المهمة لصالح الموساد.

وأضافت المجلة ان هذه المعلومات تضاف إلى ما نشره الصحفي الأمريكي روبرت فريدمان عن أن أحمد عجاج 27 عاما الذي اعتقله مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي عام 1993 بتهمة التآمر لتنفيذ الهجمات هو أيضا عميل للموساد الإسرائيلي.

كما تضاف هذه المعلومات إلى ما نشر عن أن شخصيات أخرى من المنفذين الرئيسيين للهجمات أمثال رمزي أحمد يوسف إضافة إلى قريبه وشريكه في العملية خالد شيخ محمد هم عملاء سريون للموساد.

وقالت المجلة إن المعلومات تؤكد أن أحداث الحادي عشر من أيلول على أقل تقدير مخترقة من قبل الموساد الإسرائيلي إن لم تكن منفذة بشكل كامل من قبل عملاء هذا الجهاز منذ البداية.