أخبار الرياضة

ليفربول يهدر نقطتين أمام مانشستر سيتي ويتراجع

تلقت آمال ليفربول بالفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 1990 ضربة موجعة بعد تعادله الإيجابي مع مانشستر سيتي في المباراة التي أقيمت على أرض ليفربول.
وبهذا التعادل يبقى ليفربول ثانياً ويتسع الفارق مع المتصدر، مانشستر يونايتد الذي كان قد فاز على بلاكبيرن بهدفين مقابل لاشيء، إلى سبع نقاط.

وتقدم مانشستر سيتي بهدف سجله ألفارو أربيلوا لاعب ليفربول، بهدف وضعه في مرمى فريقه في الدقيقة 50 عن طريق الخطأ.

غير أن ليفربول الذي اعتاد على العودة في المباريات هذا الموسم أدرك التعادل عبر لاعبه ديرك كاوت، وسجل هدفاً في الدقيقة 78، لينقذ فريقه من الخسارة على أرضه.

واعتبر مدرب ليفربول الإسباني رافاييل بينيتيز أنه خسر نقطتين ولم يكسب نقطة في السباق على صدارة الدوري الذي ينتهي بعد 12 مرحلة.

في مباراة أخرى لم يستغل إيفرتون طرد لاعب نيوكاسل، كيفن نولان، في الشوط الأول لتنتهي المباراة بينهما بالتعادل السلبي ليبقى إيفرتون سادساً وبفارق أربع نقاط خلف الأرسنال صاحب المركز الخامس.

فيما صعد فولهام للمركز الثامن بعد فوزه على ويست بروميتش بهدفين لبوبي زامورا وجونسون.

رونالدو يهدي الفوز لمانشستر يونايتد

أهدت ركلة حرة متقنة نفذها البرتغالي كريستيانو رونالدو نادي مانشيستر يونايتد فوزا ثمينا على منافسه نادي بلاكبيرن روفرز بنتيجة 2-1 السبت.

وبهذا الفوز يرتفع رصيد مان يونايتد إلى 62 نقطة من 26 مباراة في الدوري الإنجليزي بعد أن حقق فوزه العاشر على التوالي رغم أدائه المتراجع في مباراة السبت، بينما يتقدم يونايتد بفارق ثماني نقاط على ليفربول صاحب المركز الثاني الذي يواجه مانشستر سيتي الأحد.

وافتتح روني التسجيل للمان يونايتد بهدف مبكر من مسافة قريبة، لكن بلاكبيرن فاجأ جماهير أصحاب الأرض عندما ادرك سانتا كروز التعادل، قبل أن يهدي رونالدو فريقه هدفا من ركلة حرة ولا أجمل.

وظهرت الأخطاء على دفاع مانشستر يونايتد في مباراة السبت، في وقت قال فيه السير اليكس فيرغسون مدرب يونايتد إن "مباراة بلاكبيرن منحت فريقه الذي أخطأ كثيرا جرس إنذار."

وقال فيرغسون "لقد استحقينا الفوز.. ولا أكثر من ذلك.. دخل مرمانا هدف سهل لكن هذا لا يدل على مستوانا في الفترة الأخيرة."