سياسية

اعادة فتح المتحف الوطني العراقي بعد ست سنوات على اغلاقه

اعادت السلطات العراقية الاثنين افتتاح المتحف الوطني العراقي اكبر متاحف البلاد بعد ستة اعوام على اغلاقه، اثر تعرضه لعمليات نهب وتدمير ابان الغزو الاميركي في2003.
وقال رئيس الوزراء نوري المالكي الذي رعى الافتتاح "اتقدم بالشكر لكل الدول التي وقفت مع العراق لاعادة الاثار المهربة، فكانت حملة دولية مع العراق لاستعادة تراثه".
وتابع "نريد ان يكون المتحف وجهة ومحطة يتوقف عندها العالم وان يكون في مقدمة المتاحف العالمية لانه يحكي قصة الانسان والحضارة المتواصلة".
واضاف "لا يزال المشوار طويلا، وهناك المزيد من المواقع الاثرية التي لازالت تحت التراب (….) العراق يكاد يكون في كل قطعة من ارضه اثرا للانسانية".
واكد المالكي على "ضرورة تطوير المتحف والاهتمام بجميع المتاحف العراقية، ليكون قبلة للدارسين مثل السابق".
بدوره، قال وزير السياحة والاثار قحطان عباس الجبوري "لقد اسهم المواطنون العراقيون ومؤسسات الدولة واشقاؤنا العرب واصدقاؤنا في دول العالم باعادة الاثار المسروقة".
واكد "استعادة ستة الاف قطعة اثرية من اصل 15 الف قطعة سرقت في 2003 من المتحف".
واوضح لقد "اعادت سوريا 701 قطعة اثرية واعاد الاردن 2466 قطعة واعادت اميركا 1046 قطعة اضافة الى دول عديدة منها السويد و ايطاليا والبيرو ومصر".
وتأسس المتحف الوطني العراقي الواقع في وسط بغداد العام 1926. ويضم قطع اثرية تؤرخ تاريخ بلاد ما بين النهرين عبر حقبات عديدة مثل الحقبات السومرية والآشورية والبابلية واسلامية وغيرها.
وتعرض المتحف لعملية نهب وسرقة بعد اجتياح العراق العام 2003، كما تضررت واجهة المتحف بقذيفة خلال المعارك.
واغلق المتحف مرات عدة خلال الحروب التي مر بها العراق حديثا مثل حرب الخليج الثانية واحتلال العراق.
ورغم استعادة العراق عددا من القطع الاثرية المنهوبة لا يزال العديد من القطع الاخرى مفقودا.