اقتصاديات

التضخم في ايران يتراجع الى 24% في كانون الثاني/يناير

اورد الموقع الالكتروني للمصرف المركزي الايراني ان نسبة التضخم على مدى عام في المدن الايرانية تراجعت اكثر من نقطتين بين 21 كانون الاول/ديسمبر و19 كانونالثاني/يناير لتبلغ 24 في المئة.
واضاف المصرف المركزي ان نسبة التضخم سجلت 26,4 في المئة على مدى عام بين 21 تشرين الثاني/نوفمبر و20 كانون الاول/ديسمبر وكانت ارتفعت الى 29,5 في المئة في ايلول/سبتمبر قبل ان تتراجع.
وكان محافظ المصرف المركزي محمود بهماني توقع في 25 كانون الثاني/يناير تراجعا تدريجيا للتضخم في موعد اقصاه نهاية السنة الايرانية في 20 اذار/مارس.
وقال بهماني "بالنظر الى الخطط التي طبقت لزيادة الانتاج وتلبية الطلب على المنتجات يعتبر المصرف المركزي ان التضخم سيتراجع الى 22 او 23 في المئة قبل نهاية العام".
وسبق ان اكد المسؤولون في المصرف ان العامل الاساسي لارتفاع الاسعار هو ضخ كميات كبيرة من السيولة في الدورة الاقتصادية من جانب الحكومة.
وانتقد العديد من الخبراء الاقتصاديين سياسة الانفاق العام التي انتهجها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لانها ادت الى ازدياد التضخم.
وتوقع هؤلاء ان يواصل التضخم ارتفاعه على المديين القصير والمتوسط بسبب حجم السيولة التي تم ضخها في الدورة الاقتصادية.