اقتصاديات

أرباح جنرال إلكتريك توازي ميزانية سورية

أعلنت جنرال إلكتريك(GE) ، الشركة المتخصصة في التقنية والإعلام والخدمات المالية، والتي يبلغ حجم أعمالها 173 مليار دولار أمريكي، عن تحقيق عائدات قياسية سنوية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بلغت 8 مليارات دولار أمريكي لعام 2007،

 أي بزيادة قدرها 45% عن عائدات عام 2006. وقد ساهمت عمليات الشركة في الشرق الأوسط وإفريقيا إلى حد كبير في زيادة عائدات الشركة عالمياً بنسبة وصلت إلى 27% في العام الماضي.

 قال جيفري إميلت؛ رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة GE، والذي يقوم حالياً بجولة في المنطقة: "لقد عززنا مجموعة استثماراتنا لتحقيق مزيد من النمو، وأعدنا هيكلة نشاطاتنا لتخفيض التكاليف، وحافظنا على مبادئنا في إدارة المخاطر. ويأتي أكثر من 50% من عائداتنا حالياً من أسواق عالمية تساهم منطقة الشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية بنسبة كبيرة فيها".

وأضاف: "تتركز نشاطاتنا في المنطقة على تطوير البنية التحتية ومواجهة التحديات الرئيسية كإيجاد حلول الطاقة والنقل الصديقة للبيئة، وتوفير مصادر المياه، والرعاية الصحية. كما أدت مجموعة مشاريع البنية التحتية الأساسية التي نقوم بها إلى إبرام عقود خدمات طويلة الأجل  تعزز من علاقاتنا مع عملائنا. وشهدت مبادرة الإبداع البيئي (Ecomagination) التي أطلقتها GE لتوفير مصادر آمنة وفعالة واقتصادية للطاقة نجاحاً كبيراً، وعززت من تركيز منطقة الشرق الأوسط حالياً على التنمية المستدامة".
 
وعززت GE أعمالها في المنطقة بافتتاح مقرها الإقليمي في دبي عام 2007، حيث تتوقع تحقيق عائدات سنوية تبلغ 13 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2010، وذلك نتيجة لمساهمتها القوية في تطوير البنية التحتية في المنطقة، ودورها الفعال في قطاعي الرعاية الصحية والطيران. وتعد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت من أكبر الأسواق المساهمة في نمو شركة GE في المنطقة.
 
وإثر تصنيفها في مقدمة أفضل 10 شركات رائدة عالمياً حسب مجلة فورتشن (Fortune)، كشفت GE عن سلسلة من المبادرات التدريبية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لتعزيز تبادل الخبرات الخاصة بتطبيق أفضل الممارسات الإدارية. ويعمل لدى GE حالياً حوالي 1500 موظف في منطقة الشرق الأوسط.

 وخلال عام شهدت فيه أعمالها نمواً متواصلاً، أعلنت GE عن كونها أول شركة توقع اتفاقية ابحاث مشتركة مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والتي ستكون مؤسسة رائدة عالمياً في تقدم العلم؛ وإنشاء مركز للتقنية والتعليم في واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر؛ ومركز GE الإقليمي لعمليات معالجة المياه في جبل علي بدبي، والذي يقدم خدماته إلى 14 دولة ويستخدم أفضل الممارسات في مجال حلول وتقنيات معالجة المياه.

 ولطالما حرصت GE على عقد التحالفات والشراكات مع القطاعين العام والخاص، وهي تتمتع حالياً بمركز بارز في مجال توفير الحلول المبتكرة للمشاريع الرائدة في المنطقة في العديد من قطاعات النمو. وفي الإطار ذاته، تلقت GE Aviation طلبات بقيمة 10 مليارات دولار أمريكي على منتجات وخدمات وذلك في معرض دبي للطيران 2007. كما تحظى معدات GE Healthcare للتصوير الطبي وتقنيات المعلومات بانتشار واسع عبر المنطقة.
 
وتعزيزاً لمساهمة الشركة في العديد من المنتجات الإقليمية المتميزة، فازت GE Consumer & Industrial بمشاريع رئيسية لإنارة برج دبي، أطول مبنى في العالم. كما وقعت GE Money اتفاقية شراكة مع "مجموعة الفطيم"، التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، تهدف لتوفير الخدمات المالية. أما في المملكة العربية السعودية، فتوفر  GE برامج التدريب على أفضل الممارسات في القطاع الطبي وقطاع الكهرباء لـ 1000 اختصاصي سعودي في مختلف المجالات. 

 واختتم إميلت بالقول: "نحن سعداء لتواجدنا في المنطقة لأن قادة الأعمال فيها يتمتعون بروح الإقدام والمثابرة لخوض مشاريع جديدة، وتركز حكوماتها على النمو من خلال الاستثمار في التكنولوجيا، كما يتمتع سكانها بمهارات تقنية قوية. وقد عملنا يداً بيد مع المملكة منذ اكثر من خمسة وثلاثون عاماً ونتطلع لان تكون المملكة مقراً اقليمياً لتصنيع منتجات الشركة التي ستخدم منطقة الشرق الاوسط كاملة. وهناك تآلف قوي بين محركات النمو في المنطقة وأعمالنا، ولعل النتائج القوية التي نحققها هي خير دليل على ذلك".