سياسية

إسرائيل تواصل عدوانها..شهيدان أحدهما بالضفة وآخر بالقطاع

استشهد مواطن فلسطيني امس وأصيب أربعة آخرون بجروح في غارة إسرائيلية نفذتها طائرة استطلاع استهدفت سيارة مدنية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
و ذكرت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا واحدا على الأقل على سيارة كان في داخلها ناشطون من لجان المقاومة الشعبية مما أدى إلى استشهاد واحد منهم وجرح أربعة اخرين في مدينة رفح.

وفي الضفة الغربية استشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عندما فتحت قوات الاحتلال النار على سيارته التي توقفت قرب حاجز عسكري إسرائيلي في بيت ياطر جنوب الخليل.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت الليلة الماضية غارة على موقع تابع للشرطة الفلسطينية وسط قطاع غزة دون أن تسفر عن وقوع إصابات.

وقال مراسل قناة "الجزيرة" إن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخاً باتجاه موقع تابع للشرطة الفلسطينية في شارع صلاح الدين وسط القطاع.

وأضاف المراسل إن هذه الغارة لم تسفر عن وقوع إصابات بسبب إخلاء مواقع الشرطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية بعد التهديدات الإسرائيلية بتصعيد عملياتها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت توعد أمس في ختام اجتماع وزاري باستكمال محرقة غزة وضرب المقاومة ورموزها وهدد بشن غارات على قطاع غزة بعد نحو أسبوعين من وقف لإطلاق النار اعقب عدوان وحشي بدأته قوات الاحتلال في 27 كانون الاول ولغاية و18 كانون الثاني 2009 دمرت خلالها معظم البنى التحتية في القطاع واوقعت أكثر من 1330 شهيد نصفهم من الأطفال والنساء.

وقال أولمرت أنه أوعز لوزير حربه ايهود باراك بالإعداد لضربات جديدة وغير متكافئة ضد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، فيما طالبت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني بضرب الفلسطينيين بلا هوادة.

وأضاف أن إسرائيل سترد بشكل غير متكافىء على إطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة على الرغم من وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 18 كانون الثاني الماضي.

من جهته هدد بنيامين بن اليعازر وزير البنى التحتية الإسرائيلي إن إسرائيل ستضرب بقسوة وبشكل فوري بمعزل عن الانتخابات الإسرائيلية التي ستجري في العاشر من شباط الحالي.

وأضاف بن اليعازر إنه يجب على إسرائيل الا تتصرف بأي شكل من الأشكال وفق القواعد التي تريد أن تفرضها عليها حركة حماس.

كما طالب بنيامين نتانياهو رئيس حزب الليكود الحكومة الإسرائيلية بمهاجمة غزة مؤكداً ضرورة عدم العودة إلى إتباع سياسة ضبط النفس.

وهدد رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي تساحي هانغبي بأن الجيش الإسرائيلي سيعود لاحتلال عدة مناطق في قطاع غزة.

واعتبر هانغبي أن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة توقف قبل أوانه.

مدعي المحكمة الجنائية الدولية يبدأ بحثاً أوليا حول ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في غزة

في سياق متصل بدأ مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مارينو اوكامبو بحثاً أولياً حول ارتكاب إسرائيل جرائم حرب ضد الإنسانية أثناء عدوانها الأخير على قطاع غزة.

وتلقى مكتب المدعي مورينو اوكامبو اتصالات حول هذا الموضوع من وزير العدل الفلسطيني علي خشان ومن نحو 200 شخص ومنظمة غير حكومية.

وأوضحت أجهزة المدعي في مذكرة خطية أن مكتب المدعي سيدرس بعناية كل ما له علاقة بهذا الموضوع بما في ذلك مشاكل الصلاحية.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية تنظر في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة التي ترتكب منذ 2002.

وكانت صحيفة التايمز البريطانية أشارت في وقت سابق إلى أن محكمة الجنايات الدولية تدرس إمكانية ملاحقة القادة العسكريين الإسرائيليين لارتكاب جرائم حرب في غزة عبر استخدام إسرائيل للفوسفور الأبيض في مناطق مكتظة بالسكان.

وأضافت الصحيفة ان اسرائيل اضطرت الى الاعتراف باستخدام الفوسفور الأبيض بعد مواجهتها بالأدلة المتزايدة.

وأبلغ مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية الصحيفة بأنه يدرس حالياً صلاحية المحكمة حيال هذه القضية.

ووصف مارينو القضية بأنها معقدة جداً وأنها قد تأخذ وقتاً طويلاً لكنه سيقوم بدراستها واتخاذ قرار بموجب القانون.

وأشارت الصحيفة إلى قيام الجيش الإسرائيلي بفتح تحقيق داخلى في الاتهامات الموجهة له بهذا الخصوص ولفتت إلى أن تحالف المنظمات الإسرائيلية ومن بينها بيت سليم تقول ان هناك تقارير عن قيام الجيش بقصف المناطق السكنية وحرمان المصابين من المساعدة الطبية ومنع وصول سيارات الإسعاف الفلسطينية لإسعافهم.

وفي الوقت نفسه تستعد الأمم المتحدة للتحقيق في قصف إسرائيل لمدرسة تابعة للمنظمة في جباليا وهي المدرسة التي تحولت إلى ملجأ للفلسطينيين الذين هجروا من بيوتهم.

الأمم المتحدة ستجري تحقيقا حول القصف الاسرائيلي لمبانيها في قطاع غزة

بدورها أكدت منظمة الامم المتحدة اليوم انها ستجري تحقيقا حول القصف الاسرائيلي لمبان تابعة لها خلال العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.

وقال جون هولمز المسؤول عن الشؤون الانسانية في الامم المتحدة ان الامم المتحدة ستجري تحقيقا بنفسها حول الهجوم الاسرائيلي الذي استهدف مستودعا لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين اونروا ومدرسة تابعة للامم المتحدة مشيرة الى ان مسألة اثارة التعويضات أمر مطروح.

من جهتها أوضحت كارين ابو زيد مديرة الاونروا انه حين يقصف المقر التابع للامم المتحدة لساعات عدة فان الامر يتجاوز كونه خطأ حسب المزاعم الاسرائيلية ولهذا السبب فانه يتعين علينا ان نجري تحقيقا بأنفسنا.

واضافت ان الوكالة تقدر قيمة الاضرار التي تسبب بها القصف الاسرائيلي للمستودعات خلال ثمانية اعوام بنحو مليون دولار مشيرة الى ان المنظمة طالبت اسرائيل بدفع تعويضات عن كل ذلك الا انها لم تتلق شيئا .

من جهة ثانية وجهت الامم المتحدة نداء رسميا للمجتمع الدولي لجمع مساعدات عاجلة بقيمة 613 مليون دولار لسكان قطاع غزة. وكانت المنظمة أعلنت هذا النداء الاسبوع الفائت بهدف تقديم مواد غذائية ومياه وخيم ومعدات طبية الى سكان القطاع.

وتحركات عربية ودولية لتقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين الى العدالة

بعد ثلاثة عشر يوما من توقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة واستهداف اسرائيل لمؤسسات الامم المتحدة أكد جون هولمز المسؤول عن الشؤون الانسانية في الامم المتحدة ان المنظمة ستجري تحقيقا بنفسها حول الهجوم الإسرائيلي الذى استهدف مستودعا لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" ومدرسة تابعة للامم المتحدة مشيرا الى ان مسالة اثارة التعويضات أمر مطروح.

بدورها أوضحت كارين ابو زيد مديرة الاونروا ان قصف المقر التابع للامم المتحدة لساعات عدة فان امر يتجاوز كونه خطأ حسب المزاعم الإسرائيلية ولهذا السبب فانه يتعين علينا ان نجري تحقيقا بأنفسنا مقدرة قيمة الاضرار التى تسبب بها القصف الاسرائيلي للمستودعات خلال ثمانية اعوام بنحو مليون دولار مشيرة الى ان المنظمة طالبت اسرائيل بدفع تعويضات عن كل ذلك الا انها لم تتلق شيئا.

وفي سياق الدعوات لمحاكمة القادة الإسرائيليين على جرائمهم قالت صحيفة التايمز البريطانية اليوم ان محكمة الجنايات الدولية تدرس امكانية ملاحقة القادة العسكريين الإسرائيليين لارتكاب جرائم حرب في غزة مضيفة ان اسرائيل اضطرت الى الاعتراف باستخدام الفوسفور الابيض بعد مواجهتها بالادلة المتزايدة.

ونقلت الصحيفة عن لويس مورينو كامبو مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية قوله انه يدرس حاليا صلاحية المحكمة حيال هذه القضية.

واشارت الصحيفة الى قيام الجيش الإسرائيلي بفتح تحقيق داخلي في الاتهامات الموجهة له بهذا الخصوص ولفتت الى ان تحالف المنظمات الإسرائيلية ومن بينها بيت سليم تقول ان هناك تقارير عن قيام الجيش بقصف المناطق السكنية وحرمان المصابين من المساعدة الطبية ومنع وصول سيارات الاسعاف الفلسطينية لاسعافهم.

وفي هذا السياق اعلن الاجتماع الدوري الاول للمكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب تشكيل لجنة مهمتها القيام باجراءات المقاضاة في المحافل الدولية للقادة الإسرائيليين على جرائمهم في غزة ودعا الى مقاضاة قادة العدو الإسرائيلي لارتكابهم جرائم حرب وجرائم ابادة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وجدد المشاركون في الاجتماع في بيانهم الختامي ادانتهم للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وأبدوا دعمهم الكامل لنضال الشعب الفلسطيني ولمقاومته الصامدة مطالبين المجتمع الدولي بالضغط لرفع الحصار عن القطاع وفتح جميع المعابر.

واتفق المحامون على توجيه قافلة مساعدات انسانية موجهة لاهالي قطاع غزة سيرافقها نقباء المحامين العرب عبر معبر رفح كما أقروا جمع تبرعات يعود ريعها لمصلحة المحامين الفلسطينيين الذين تضرروا خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.