الزاوية الإجتماعية

إضاءات على عمل جمعيّة التعليم ومكافحة الأمّيّة في حلب

تعتبر جمعية التعليم ومكافحة الأمية من أعرق وأقدم الجمعيات الرائدة في مجال مكافحة الأمية وذلك بالتعاون مع دائرة تعليم الكبار في مديرية التربية في حلب ومحافظة حلب , وتعمل في تنمية التعليم والنهضة في سورية عبر ما تقدمه من خدمات تعليمية ..

تأسست الجمعية في عام 1947 وأشهرت في عام 1960 وحققت الكثير في مجال رفع مستوى التعليم ، ومنذ حوالي 5 سنوات استعادت الجمعية نشاطها عبر حلة شبابية معاصرة وجديدة لتحقق أهم أهدافها والتي تتمثل بتأهيل العمال وأرباب المهن الحرة وصغار الموظفين لنيل مختلف الشهادات الرسمية عن طريق التعليم المسائي وبمساعدة النابغين منهم لإتمام دراستهم على حساب الجمعية , وبتنظيم محاضرات اجتماعية وأدبية وعلمية وثقافية وبتأمين غرف للمطالعة المجانية ..

لنساهم معاً .. نحو مجتمعٍ خالٍ من الأمّيّة .. مـــــــــعــاً .. نـبـنـي نـهـضـة بـلادنـــا

كما تقيم الجمعية دورات محو أميّة القراءة والكتابة للغة العربية , دورات محو أميّة الكومبيوتر , دورات محو أميّة اللغة الانكليزية , ومن مشاريعها وأنشطتها التطوعية « لا للأمية » ، « كفالة طالب »، « زوّادة رمضان » ، «وعلى رزقك أفطرت» ، « هيا بنا نقرأ » ، و«بسمة العيد» ..

أما عن نشاطات الجمعية خلال الفترة الماضية فكان لعيد الفطر المبارك لعام 1432هـ اهتمام خاص لدى إدارة الجمعية فقامت بتنفيذ عدة مبادرات أهمها مشروعي « بسمة العيد , طريق النور » الذي زرع البسمة والأمل والتفاؤل بين أطفال وشباب سورية , حيث انطلق متطوعي الجمعيّة في صبيحة أول أيام عيد الفطر بتوزيع أكياس العيد والتي تحتوي على العديد من حلويات الأطفال وبعض الهدايا في منطقتي المعصرانية والحيدرية واللتان تعتبران من المناطق الأشدّ فقراً في مدينة حلب , وتم استكمال توزيع أكياس العيد في مدرسة مجدل شمس في حي الشيخ خضر على أطفال منطقتي الشيخ خضر والحيدرية ..

والجدير بالذكر بأن مشروع « بسمة العيد » تنفذه الجمعية للسنة السادسة على التوالي حيث تعوّد الأطفال على هدايا الجمعية وأصبحوا ينتظرون متطوعي الجمعية قبل وصولهم إلى مكان التوزيع .. وتم توزيع أكثر من 1200 بسمة لهذا العام ..

أما مشروع « طريق النور » للدعم التعليمي والنفسي ، فكانت انطلاقته في ثالث أيام عيد الفطر الميارك ، حيث أقامت الجمعيّة حفلة لفتيات دار كفالة الطفولة تضمنت العديد من الألعاب والمسابقات وتم خلالها توزيع أكثر من ألف قطعة من الحلويات والهدايا ..

حملة مكافحة الأمية في حلب بمناسبة اليوم العالمي لها

من الأنشطة الثقافية التي أقامتها الجمعية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الأمية والذي يتصادف مروره في متصف شهر أيلول من كل عام ، حملة لمكافحة الأمية استمرت على مدار يومين في محافظة حلب هدَفت إلى توعية الناس بأهمية التعليم من ناحية ، ومن ناحية أخرى تشجيع الأميين على محو أميتهم عن طريق التسجيل في دوراتها المجانية المختلفة الخاصة بها ..

تركزت الحملة التي جرت خلال يومين على منطقتين رئيسيتين ، الأولى كانت منطقة « ساحة الجامعة » ، أما الثانية فكانت منطقة ساحة « سعد الله الجابري » حيث أقيمت الحملة على فترتين : صباحية ومسائية , وتعود عمر فكرة المشروع إلى ثلاثة سنوات تقريباً جاءت تلبية لرغبة المتطوعين الشباب بالقيام بنشاط أو عمل يترافق مع اليوم العالمي لمحو الأمية ..

وهدفت الحملة للتعريف بالجمعية وبتواجدها وخدماتها من ناحية ، ومن ناحية أخرى دفع الناس للتسجيل في الدورات التي تقدمها والتي تبدأ من دورات محو الأمية مروراً بدورات الحاسب واللغات انتهاء بدورات التقوية العامة في المناهج الدراسية لكل المراحل تقريباً ..

« كفالة طالب » الكفالة للطلاب الفقراء المتفوقين

مشروع يهدف إلى دعم الطلاب المتفوقين ضمن المناطق الضعيفة الدخل ، وبالتالي رفع المستوى المعيشي لأهالي الطلاب المتفوقين حين يتخرج هؤلاء الطلاب من الجامعات ويساهمون مادياً في تعزيز دخل الأسرة , وكانت هناك مرحلة تحضيرية للمشروع بدأت عام 2008 ، حيث تم وضع أسس للمشروع ، وأخذ آراء جميع المعنيين والخبراء من مديرية التربية إلى سكان منطقة الصاخور وغيرهم .. وبدأ المشروع بتجربة كفالة 20 طالب " كفالة جزئية " ، وخمس طلاب متفوقين " كفالة شاملة " حيث كانت الكفالة الشاملة هي لطالبين في كلية الطب وثلاث طلاب في الصف التاسع ..

أما حالياً ، فقد تم إطلاق مشروع « كفالة طالب » للعام الدراسي 2010 / 2011 حيث تم خلال هذا العام على كفالة 100 طالب في كل من مناطق الصاخور ، حي هنانو ، الحيدرية ، والشيخ خضر حيث قام مجلس مدينة حلب باقتراح هذه المناطق للمساعدة في تحسين أوضاع سكانها ويتم العمل خلال العام التالي 2011 / 2012 لكفالة مئة طالب آخر من مناطق أخرى مثل أحياء صلاح الدين واختيار 25 طالباً من ريف حلب , كما سنقوم الجمعية بفتح باب كفالة طلاب الدراسات العليا » .

أما عن مواصفات الطلاب المستحقين للكفالة فهي أن يكون الطالب متفوقاً ، وأن يكون قادراً على التحصيل العلمي ، وأن يكون ذا خلق وذا دخل محدود ، كما أن الجمعية طورت ورقة مفاضلة وضعت فيها نموذج معايير للتقييم مع وجود علامات منها للتفوق الدراسي ، ولمستوى الدخل ، والإعاقة والحالة الاجتماعية والتميز، كما أنه تجري بعدها مفاضلة تجاه المعايير التي ذكرت ..

أما عن مبلغ الكفالة فهو يبدأ من 12,000 ليرة سورية سنوياً بالنسبة لطلاب التعليم الأساسي الحلقة الأولى ، ليصل إلى 35,000 ليرة سورية سنوياً للطلاب الجامعيين و50,000 ألف ليرة سورية لطلاب كلية الطب ..

للتواصل مع الجمعية

البريد الإلكتروني : info@eiea-sy.com
رقم الهواتف : +963212230011, +963949230011
الموقع الإلكتروني : http://www.eiea-sy.com

مقالات ذات صلة