اقتصاديات

أسعار النفط تكسر حاجز المائة دولار

كسرت أسعار النفط في بورصة نيويورك حاجز المائة دولار ووصل سعر برميل النفط الى 100.10 دولار، وذلك وسط توقعات بأن منظمة اوبك لن تزيد انتاجها اثناء اجتماعها الشهر القادم.
وقفز الخام الامريكي الخفيف للعقود تسليم مارس في بورصة نايمكس بنيويورك أربعة دولارات و51 سنتا ليغلق على 101.01 دولار متجاوزا ايضا المستوى القياسي السابق للتسويات في نايمكس البالغ 99.62 دولار والمسجل في الثاني من يناير كانون الثاني.

ويقول محللون لسوق النفط إن الدول الأعضاء في منظمة الدولة المصدرة للنفط، أوبك، قد تخفض الإنتاج وذلك ردا على تباطؤ الاقتصاد الأمريكي، والذي يعد الاقتصاد الأكثر استهلاكا للنفط في العالم.
كما أن هناك قلقا حول الإمدادات من نيجيريا والتي تعطل لليوم الخامس على التوالي، بالاضافة إلى الخلاف بين فنزويلان العضو في أوبك، وشركة اكسون موبيل النفطية الامريكية.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء النفط في دول أوبك في الخامس من مارس القادم.

ويوم الاثنين قال رئيس أوبك شكيب خليل إن "الإنتاج لن يزيد. إما سينقص أو سيبقى في مستوياته الحالية".

ويعتقد المحللون إن فرص خفض الإنتاج تبدو في تزايد في المرحلة الحالية.

وقال فيل فلين، وهو محلل لدي شركة ألارون، إن "أوبك تظهر كل العلامات على أنها ستخفض الإنتاج في اجتماعها المقبل في مارس"، مضيفا "أنه يبدو أن أوبك مهتمة فقط بسعر النفط".