سياسية

لتعاون العسكري التقني والطاقة أهم مواضيع المحادثات بين رئيسي روسيا والجزائر

ذكر مصدر في الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سيبحثان يوم الثلاثاء في موسكو مسائل التعاون العسكري التقني.
لقد وصل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى موسكو اليوم بزيارة رسمية تستغرق يومين. وتأتي زيارة بوتفليقة إلى موسكو تلبية لدعوة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال المصدر: "سيتم النظر في مسائل التعاون التجاري الاقتصادي  بما في ذلك في قطاع النفط بمراعاة دور روسيا والجزائر في توفير أمن الطاقة الدولي وكذلك التعاون المقبل في المجال العسكري التقني.

ويذكر أن زيارة الرئيس الروسي إلى الجزائر في مارس 2006 شهدت توقيع اتفاقية حول العلاقات التجارية الاقتصادية والمالية وإلغاء ديون الجزائر المستحقة لروسيا وفقا للقروض المقدمة سابقا. وتنص الاتفاقية على أن الجزائر ستشتري من روسيا منتجات بقيمة الديون الملغاة  (7ر4 مليار دولار) أو بقيمة تتعداها. وذكر أحد الخبراء الذين مهدوا لزيارة بوتين أن الديون ستشطب بعد أن يقوم الجانب الجزائري بتنفيذ العقود المبرمة وذلك بشراء التقنيات الحربية والمنتجات الصناعية.

وقال المصدر: "سيتم خلال المحادثات المقبلة بحث جميع مسائل التعاون الروسي الجزائري ومناقشة سير تنفيذ الاتفاقيات الهامة التي تم التوصل إليها خلال زيارة الرئيس الروسي إلى الجزائر".