اقتصاديات

افتتاح معرض التقنيات المتقدمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية

برعاية المهندس محمد ناجي عطري رئيس مجلس الوزراء افتتح في مدينة المعارض بدمشق معرض التقنيات المتقدمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية IRAN Hi-tech Exop ، وناب عن السيد رئيس مجلس الوزراء
في الافتتاح الدكتور غياث بركات وزير التعليم العالي، كما حضر الافتتاح السيد اسفنديار رحيم مشائي رئيس مكتب الرئيس الإيراني وعدد من المسؤولين في البلدين.
ويشارك في المعرض الذي ينظمه مركز التعاون والإبداع الإيراني والمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية 140 شركة متخصصة في مجالات تقنية النانو وصناعة الطائرات والمواد المتطورة والصناعات الهندسية الطبية والأدوية الحديثة المتطورة والنفط والغاز وتقنيات المعلومات والاتصالات والطاقات المتجددة والبديلة وتقنيات البيئة، كما سيترافق المعرض الذي يستمر أربعة أيام مع سلسلة من المحاضرات العلمية حول مختلف الاختصاصات المشاركة.
وشهد حفل افتتاح المعرض التوقيع على خمسة اتفاقيات تعاون وتنسيق بين مؤسسة الطيران العربية السورية وشركة الطيران المدني في إيران تشمل موضوعات نقل الركاب والشحن والإطعام والخدمات..
وقال الدكتور غياث بركات وزير التعليم العالي خلال افتتاحه المعرض إن المعرض الحالي يمثل استمراراً طبيعياً لمسار العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين سورية وإيران في كافة المجالات مضيفاً أن الاختصاص الذي يمثله المعرض هو في غاية الأهمية بالنسبة للشركات السورية المختلفة وكذلك بالنسبة لمراكز الأبحاث والدراسات المختلفة لجهة الاستفادة من وجود هذا الكم من الشركات المتخصصة، مشيراً إلى النشاط العلمي الذي يقام بإشراف الهيئة العليا للبحث العلمي والذي يشمل مجموعة من الموضوعات الهامة، وأبدى الدكتور بركات إعجابه بما شاهده في أجنحة الشركات المشاركة من تقانات وتكنولوجيا متطورة في مختلف الاختصاصات والتي تعد من أفضل التكنولوجيا المستخدمة في العالم الأمر الذي يشجع الشركات السورية على توطين هذه التكنولوجيا والاستفادة من تطبيقاتها في مجالات عملها المختلفة.
بدوره أكد السيد اسفنديار رحيم مشائي رئيس مكتب الرئيس الإيراني في كلمة له في حفل الافتتاح أن هذا التواجد الإيراني الكبير في دمشق إنما يأتي في سياق التعاون الممتد منذ زمن مع سورية التي لها مكانة خاصة في إيران قيادة وشعباً، وأضاف مشائي أن إيران راغبة بقوة في استفادة الجانب السوري من التكنولوجيا الحديثة في كافة الميادين، مبيناً أن المعرض الحالي هو فرصة للجهات السورية للتعاون مع شركات إيرانية متطورة لتحسين أدائها وكفاءتها معرباً عن استعداد إيران للتعاون إلى أقصى حد ممكن في كافة المجالات وليس فقط الجانب التقني.
من جهته أكد السيد حميدي أميري نيا رئيس مركز التعاون والإبداع التقني أن فكرة إقامة معرض التقنيات الإيرانية المتقدمة في دمشق جاءت في أعقاب زيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى معرض التقانات العالية خلال زيارته إلى طهران في شهر تشرين الأول الماضي حيث وجه سيادته لإقامة هذا المعرض في دمشق، موضحاً أن هذا الحدث يساهم بشكل كبير في تعزيز التعاون بين البلدين وخصوصاً في المجال التقني والعلمي، وأضاف نيا أن المعرض يتضمن خلاصة التجارب والخبرات والتكنولوجيا الإيرانية في الكثير من الاختصاصات التقنية في مختلف المجالات، مبيناً الرغبة الإيرانية في استفادة الجانب السوري من التطور الكبير للتقانات الإيرانية في كافة المجالات.
بدوره أكد السيد محمد حمود المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية أن هذا الحدث سيسهم بشكل كبير في تأسيس مرحلة جديدة من التعاون التقني والعلمي والتكنولوجي بين البلدين وتحقيق قفزات نوعية على صعيد توطين التكنولوجيا المتقدمة وتطبيقاتها في المجالات ذات الصلة، حيث بات معلوماً للجميع المستوى المتقدم الذي وصلت إليه الجمهورية الإسلامية الإيرانية في كافة الميادين وخصوصاً في المجال التقني، مضيفاً أنه من الطبيعي أن تكون لدينا الرغبة لتوريد هذه التكنولوجيا وتوطينها في سورية لتعزيز واقع العمل والأداء في الشركات والمنشآت السورية المختلفة.

مقالات ذات صلة