ثقافة وفن

مصر تهدد باستعادة مسلة فرعونية من نيويورك

وقال حواس في رسالة بعث بها الاسبوع الماضي الى رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبيرج ان المسلة الحجرية تآكلت بشدة بسبب الطقس خلال القرن العشرين دون بذل اي جهد للحفاظ عليها.
وتقف المسلة التي شيدت لتكريم الملك تحتمس الثالث (الذي حكم البلاد في القرن الخامس عشر قبل الميلاد) خلف متحف المتروبوليتان للفنون منذ 1881 . والمسلة واحدة من مسلتين ويبلغ ارتفاعها 21.6 متر وتزن 244 طنا وتعرف باسم "ابرة كليوباترا". وتوجد المسلة الاخرى في لندن.
ويعود تاريخ بناء المسلة الى 3500 عام تقريبا ومنحها الخديو اسماعيل قبل أكثر من 130 عاما الى الولايات المتحدة.
وقال حواس يوم السبت في بيان ان المسلة "تدهورت حالتها وخاصة الكتابة الهيروغليفية المحفورة عليها… المسلة غير معتنى بها داخل الحديقة ولا يراها أحد من زوار الحديقة حيث انها موجودة في مكان مغطى بالاشجار مما يحجب رؤيتها" وانه في حالة عدم استجابة المسؤلين لطلبه وعدم قدرتهم على ترميم المسلة فسوف يطالب باعادتها الى مصر.
وقال في خطابه لرئيس بلدية نيويورك انه يقع على عاتقه حماية جميع الاثار المصرية سواء كانت داخل مصر او خارجها.
وأضاف أنه أرسل رسالة أخرى منذ ثلاث سنوات مطالبا بترميم المسلة ووعده المسؤولون بمدينة نيويورك حين ذاك بترميمها "ولكن للاسف لم يكن هناك أية جهود لترميمها."
ولكن جوناثان كوهن مدير الفن والاثار في قسم حدائق نيويورك قال لموقع دي. ان.انفو الاخباري المحلي انه لا يوجد دليل على "اي تآكل خطير مستمر."
وأضاف ان دراسة لمتحف المتروبوليتان في الثمانينات وجدت ان الجرانيت كان " خاملا الى حد بعيد" وان الضرر الذي لحق بالنقوش وقاعدة الاثر حدث في الماضي البعيد.
وقال لدي.ان.انفو "نعمل في السنوات الاخيرة مع متحف المتروبوليتان وهيئة صيانة سنترال بارك لمزيد من التحليل لحالة المسلة ومراقبة حالتها."
ورفض ممثلون عن رئيس البلدية التعليق.

مقالات ذات صلة