سياسية

نسيم نسر يعود إلى وطنه بعد ست سنوات من الأسر في سجون الاحتلال

وصل الأسير اللبناني المحرر من سجون الاحتلال الاسرائيلي نسيم نسر إلى الأراضي اللبنانية قبل ظهر أمس عبر معبر الناقورة على الحدود اللبنانية الجنوبية مع الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وقام وفد من اللجنة الدولية للصليب الاحمر بنقل الاسير المحرر نسر من الاراضي الفلسطينية المحتلة الى لبنان عبر معبر بوابة الناقورة حيث كان بانتظاره وفد من قيادة حزب الله ضم الشيخ نبيل قاووق مسؤول الحزب في الجنوب ووفيق صفا رئيس لجنة التنسيق والارتباط في الحزب وحشد من الفعاليات والوفود الشعبية التي حولت المكان الى ساحة للاحتفال  بالاسير المحرر ورفعت الاعلام والرايات واللافتات التي تهلل بتحريره من سجون الاحتلال .

كما تم تسليم الصليب الاحمر في نفس الوقت اشلاء جنود اسرائيليين قتلوا في حرب تموز عام 2006 وبقيت اشلاؤهم في الاراضي اللبنانية .

وكان عمران نسر شقيق الاسير المحرر تحدث عن الضغوط التي تعرض لها شقيقه في سجون الاحتلال على ايدي سجانيه الذين مارسوا ضده كل صنوف واشكال الترهيب .

وتأتي عملية اطلاق سراح الاسير نسر تتويجا للجهود التي بذلتها المقاومة الوطنية اللبنانية التي اكدت مرارا وتكرارا وطالبت المحتل باطلاق سراحه وسراح جميع الاسرى اللبنانيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي وبينهم عميد هؤءلاء الاسرى سمير القنطار .

وكان نسيم نسر قضى ست سنوات داخل المعتقلات العسكرية الاسرائيلية قبل ان يحتجز في العزل الاداري في معتقل هشارون اثر انهائه مدة محكوميته الادارية حيث كان من المفروض ان يطلق سراحه في السابع والعشرين من نيسان الماضي .

يشار الى ان نسيم نسر من مواليد البازورية في جنوب لبنان عام1967 وهو معتقل في سجون الاحتلال الاسرائيلي على خلفية اتهامه بالعمل لصالح المقاومة الوطنية اللبنانية .

ودخل نسر الاراضي الفلسطينية المحتلة عام1992 ثم تم اسره في 27حزيران عام2002 وتعرض لاقسى انواع التعذيب النفسي والجسدي والحبس الانفرادي في المعتقلات الاسرائيلية.

وطالب حزب الله مراراً باطلاق سراح نسر ضمن صفقة تبادل الاسرى في عام 2004 غير ان اسرائيل رفضت الافراج عنه ومارست اشد انواع الضغط عليه لتحطيم ارادته وكسر عنفوانه وبأسه الذي عرف به خاصة امام المحكمة العليا الاسرائيلية حين اكد التزامه الوطني والقومي العربي وتمسكه بما قاله عنه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله .

ان نسيم نسر الذي عاش طفولته ويفاعته وبعضا من شبابه في الجنوب حيث شهد بام عينه الاعتداءات والاجتياحات الاسرائيلية للبنان خاصة بين عامي 1978 و 1982 وما ارتكبته قوات الاحتلال الاسرائيلية من مجازر وحشية بحق ابناء الجنوب اللبناني شكل حافزا له للمساهمة النضالية في اطار المقاومة الوطنية اللبنانية لطرد المحتل الاسرائيلي.

وحيا نسر في أول كلمة له عقب تحريره المقاومة الوطنية اللبنانية بقيادة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وعوائل الشهداء والأسرى اللبنانيين الصامدين في سجون الاحتلال الاسرائيلي وكل مواطن شريف.

ورحب وفيق صفا رئيس لجنة التنسيق والارتباط في حزب الله بالأسير نسر في وطنه لبنان بعد نيله حريته.

الشيخ قاووق: حزب الله لن ينسى أبدا قضية الأسرى في السجون الإسرائيلية

وأكد الشيخ نبيل قاووق مسؤول منطقة الجنوب في حزب الله أن حزب الله لم ينس أبدا قضية الأسرى ولن تنشغل المقاومة عن أولوية تحرير الأسرى التي هي الأمانة الوطنية الكبرى والمسؤولية الأخلاقية والإنسانية الأولى في لبنان.

وقال قاووق إن الوعد الصادق للسيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله بتحريرالأسرى يتحقق مؤكداً أن قضية الأسرى ستبقى كما كانت بالأمس واليوم وغداً على رأس أولويات حزب الله حتى يتحرر آخر معتقل وآخر حبة تراب من أرضنا.

وأضاف قاووق: هذا عهد المقاومة ووعدها ولا كرامة ولا حرية كاملة طالما بقى أسير واحد في السجون الإسرائيلية وسيبقى العنوان الكبير والمعيار الأدق لكرامة وعروبة هذه الأمة هو حرية الأسرى والمعتقلين من السجون الاسرائيلية وان الطريق الاضمن والاوحد لتحرير الاسرى والدفاع عن لبنان هو طريق المقاومة حيث يتأكد يوما بعد يوم نجاح استراتيجية المقاومة في التحرير والانتصار.

واعرب قاووق عن أمله بعودة قريبة جدا لجميع الاسرى وعلى رأسهم عميد الأسرى سمير القنطار.

وخلص قاووق إلى القول ان ما حصل اليوم هو دليل على هزيمة العدو الاسرائيلي وانتصار للمقاومة الوطنية اللبنانية مضيفا ان زمن الهزائم قد ولى وأقبل زمن الانتصارات.

لجنة دعم الأسرى تهنئ المقاومة بتحرير نسيم نسر

كما هنأت لجنة دعم الأسرى والمحررين والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي المقاومة الوطنية اللبنانية والسيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله والشعب اللبناني بعودة الأسير نسيم نسر إلى أهله وشعبه بعد سنوات الأسر التي قضاها في المعتقلات الإسرائيلية.

وأكدت اللجنة في بيان أصدرته في القنيطرة بمناسبة إطلاق سراح نسر أنها ستبذل كل المساعي ولن تدخر جهدا لتحرير 16 أسيراً سورياً من الجولان السوري المحتل منذ عشرين عاماً كما أنها ستقوم ببذل الجهود والمساعي لتحرير جميع الأسرى في السجون الإسرائيلية من سوريين ولبنانيين وفلسطينيين.

تعليق واحد