ثقافة وفن

عاصي الحلاني يحول مأساة سعودية لأغنية “يمكن”

قد لا تتصور زوجة أن تتحول مأساتها مع زوجها إلى قصة أغنية، لكن الفنان عاصي الحلاني حول قصة امرأة سعودية ماتت بعد زواج زوجها عليها إلى أغنية شهيرة تسمى “يمكن”.

تفاصيل القصة تشير إلى أن هذه الأغنية التي شدا بها الحلاني تستمد كلماتها من قصة حقيقية لشخص سعودي حاول العودة لزوجته الأولى بعد انفصاله عنها لزواجه من امرأة أخرى، وأبدى عاصي إعجابه الكبير بكلمات الأغنية لأنها تحمل الكثير من المعاني، بحسب ما ذكرته مجلة "سيدتي" هذا الأسبوع.

وقال عاصي إنه تعود على أن يحترم الناس قبل أن يحبهم، وأضاف قائلا "بالتالي عودت الناس على احترامي قبل محبتي. فالحب سهل لكن الاحترام بحاجة إلى ثقة بين الجمهور والفنان. كنت أقول دائماً إن الفن رسالة وحاولت قدر الإمكان توجيه فني نحو عمل الخير والخدمات الإنسانية، لذلك اختارتني الأمم المتحدة صديقاً".

وأضاف أن الفنان الذي لا يتحمّل قضايا الناس جبان، "وأنا لم أكن جباناً أبداً. إن متعتي تكمن في شعوري بعروبتي، وأنا أفرح لفرح شعبي وأحزن لحزنه. وعندما أقول شعبي لا أقصد فقط الشعب اللبناني إنما الشعب العربي. أنا شخص قومي عربي وأحب وطني، وأنتمي إلى الأرض".

من جانبه، يقول السعودي فهد يوسف زاهد إنه كان حاول العودة إلى زوجته غادة بعدما تركته وسافرت إلى أمريكا وهي تعاني من مشاكل صحية إثر علمها بزواجه من امرأة أخرى، وعندما سألها عما إذا كان بالإمكان العودة لبعضهما، وإنه مستعدّ للانفصال عن زوجته الثانية، ردّت عليه بكلمة واحدة "يمكن".

وبعد مرور سنة توفّيت غادة بعيداً عن زوجها في مزرعتها في أمريكا، فصدم الزوج بوفاة زوجته المبكر والتي لم تتجاوز الخامسة والثلاثين من عمرها. فعاش على ذكراها وعادت به الذاكرة إلى الكلمة "يمكن"؛ التي قالتها له عندما حاول الرجوع إليها.

وبعد ذلك كتب قصيدة تحمل عنوان "يمكن" وأرسلها بالفاكس إلى الشاعر اللبناني نزار فرنسيس يطلب إليه تحويلها إلى أغنية، ثم اتّصل بالملحّن اللبناني جان – ماري رياشي ليلحّنها.

واختار الحلاني لغنائها من منطلق أن عاصي فنان يستطيع أن يعبّر بصوته عن الجرح، مقدّراً إنسانيته قبل فنّه. وقال فهد "أنا أريد فناناً إنساناً بصوته وإحساسه. وشعرت بأن أغنية "يمكن" ستكون تكملة لأغنية "الباب عم يبكي" التي سبق وغنّاها عاصي. فكلانا بكى على جرح إنساني".

يذكر أن المطرب اللبناني عاصي الحلاني قد فجع الشهر الماضي بوفاة والده، وقد اضطر عاصي ساعتها إلى قطع حفلة له في باريس، وعاد إلى لبنان فور إبلاغه بالخبر الأليم.

كان الحلاني قد فقد والدته في يونيو/حزيران من العام الماضي بعد فترة من المرض، وعادة ما يفاخر النجم اللبناني في معظم المناسبات بعلاقته المميزة بوالديه، ويطلب رضاهما في كل لحظة. وغنى لوالدته أغنية "الباب عم يبكي".

تعليق واحد