المنوعات

عراقية تدفع حياتها ثمن حبها لجندي بريطاني

قصتهما مشابهة لرواية “روميو وجولييت” لكنها بنسخة عربية.. ليست فيلما سينمائيا ولا مسلسلا تلفزيونيا، بطلاها شابة عراقية وجندي بريطاني في مقتبل العمر، اجتاحتهما مشاعر مختلطة فساد الحب في زمن الحرب، إلا أن إرادة الأب كانت أقوى من حبهما “المحظور” فدفعت الصبية

إنما قوانين اجتماعية أخرى عبثا تستمر حتى يومنا هذا.

رند عبد القادر ابنة السبعة عشر ربيعا، كانت على موعد مع حتفها حين اكتشفت عائلتها بعلاقة الحب التي نشأت مع جندي بريطاني،22 عاما، يدعى بول راند، كانت قد التقته خلال إحدى حملات المساعدات الانسانية التي كان عضوا فيها.
قالت والدة الضحية لصحيفة "الأوبزرفر"، إن ابنتها كانت تصرخ لوالدها طوال وقت منازعتها الموت بأن شرفه مصان، لكن الوالد أبى أن يرى أبعد من تصور ابنته كخاطئة فخنقها.

مصير الأب كان اعتقال دام لمدة ساعتين ثم أطلق سراحه، وعن ذلك يقول مصدر في شرطة البصرة:" نحن في مجتمع محافظ وعلى السيدات أن يعشن وفق قواعده، لا يمكننا أن نفعل أي شيء في ظل جرائم الشرف".
والدة الضحية المكلومة، ما كان منها إلا أن تطلب الطلاق من زوجها وهي الآن تعيش هاربة من عائلتها تحت حماية إحدى الجمعيات الخيرية المحلية، إذ تعرضت لتهديدات عدة من عائلتها.

متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية قال إنه "لم تصدر تعليمات تنصح الجنود بكيفية التعاطي مع العراقيات وكذا لم نقل لهم : لا تقعوا في حب العراقيات".
وفي حين يُعتقد أن هذه أول جريمة شرف مرتبطة بجندي بريطاني، سبق وسجل 47 جريمة مشابهة في البصرة وحدها العام الماضي.

ويشكل هذا النوع من العلاقات التباسات عديدة يقع شريكتها الأحباء عندما يضعون أولوية الحب على الجنسية وحتى الدين أحيانا.
يذكر أن روايات عدة وأفلام سينمائية تطرقت "للعلاقة المحظورة" بين طرفي الصراع طرحت تساؤلات حول سمو الحب أو الهوية الوطنية.

تعليق واحد

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم اجرنا في مصيبتنا وخلفنا خيرا منها هذا كله من مساؤه الاحتلال اللهم طهر بلادنا وبلادالمسلمين من كل صورالاحتلالوبعد بناتناوشبابنا من كل اعمال الرذيله

  2. ايها الاباء في شريعه دينيه لماذا تؤخذ الامور بطرق رجعيه وهمجيه اين دين الذي تزعمون به البنت عمرها 17 سنه عمر المراهقه والتهور فلو كان الحوار بين البنت ووالدها او احد افراد اسرتها يتخلله الحكمه او التوضيح لما الت اليه الامور من زهق روح (وباي نفس قتلت) لا كن اين العقل والحلم الكل بيبرر علا كيفه وفي الاخير الله سبحانه من سيحاسب الجميع

  3. ايها الاباء في شريعه دينيه لماذا تؤخذ الامور بطرق رجعيه وهمجيه اين دين الذي تزعمون به البنت عمرها 17 سنه عمر المراهقه والتهور فلو كان الحوار بين البنت ووالدها او احد افراد اسرتها يتخلله الحكمه او التوضيح لما الت اليه الامور من زهق روح (وباي نفس قتلت) لا كن اين العقل والحلم الكل بيبرر علا كيفه وفي الاخير الله سبحانه من سيحاسب الجميع