سياسية

هجوم يستهدف السفارة الامريكية بصنعاء

اعلن مسؤولون امريكيون ان الانفجارات التي وقعت على مقربة من مدرسة للفتيات واودي بحياة يمنين اثنين في صنعاء، كان يستهدف السفارة الامريكية القريبة من موقع الحادث.
وقالت وزارة الخارجية الامريكية ان المسؤولين الامريكيين خلصوا الى ان السفارة الامريكية استهدفت بثلاثة قذائف مورتر في وقت مبكر من الاربعاء، وانفجرت بالقرب من مبنى مدرسة للبنات.

وعقب ورود انباء الحادث مباشرة احجم المسؤولون الامريكيون عن القول بأن السفارة الامريكية في صنعاء هي الهدف وقالوا انهم غير قادرين على القطع بذلك.

الا ان ناطقة باسم الخارجية الاميركية قالت " اتصالاتنا في اليمن تقودنا الى نتيجة ان الهجوم كان ضد سفارتنا".

واضافت " لان هناك تحقيق جاري لن نتحدث عن تفاصيل محددة في القضية".

وادى الهجوم الى مقتل حارس وفتاة.

ونقلت وكالة فراسن برس عن مسؤول في الشرطة اليمنية قوله ان 15 فتاة و4 من رجال الشرطة قد اصيبوا في " الحادث الاجرامي البحت"، موحيا ان الحادث ليس له صلة بالسفارة الامريكية التي تبعد 500 مترا عن مكان وقوع الانفجارات.

وقد أغلقت السفارة الأمريكية أبوابها وأصدرت بيانا قالت فيه إنه لم تحدث أي إصابات بين موظفي السفارة.

ودان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الهجوم ووصفه بانه " عمل ارهابي اجرامي ضد تعاليم الاسلام ….ويستهدف اناسا ابرياء".

وزار صالح المصابين حيث يتلقون العلاج في المستشفى، وعرض مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تقود الى القبض على المسؤولين عن الهجوم.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

كما دانت الخارجية الامريكية، على لسان ناطق آخر باسمها وهو توم كيسي، الهجوم. وقال كيسي " نحن ندين بوضوح اي اعمال عنف سواء كانت ضدنا او ضد اخرين".

واضاف ان واشنطن تتطلع للعمل مع السلطات اليمنية التي تقوم بالتحقيق في الحادث و "نأمل ان تكون قادرة على تحديد وجلب المسؤولين امام العدالة".