التصنيفات
ثقافة وفن

نورا مع صباح عبيد ضدّ الغناء في السرير و البانيو

أكدت نورا رحال أن الغناء قائم فقط على الصوت الجميل وعدا ذلك أي شي مهما كان سلبيا أو إيجابيا فهو لا يعنيها، وصرحت أنها تؤيد تقييم نقيب الفنانين السوريين صباح عبيد لبعض المطربات أنهن ينشرن ثقافة العري عندما أطلق ضدهن
"الحملة ضد الغناء بالسرير والبانيو"، ورحبت نورا بهذا التقييم وأوضحت "أؤيده في التقييم، وبالفعل توجد فنانات لا صوت لديهن، واحترفوا الاستعراض وليس الفن لغايات معينة, ، وأن ما قام به صباح عبيد ما هو إلا ردة فعل على الانفلات الحاصل.. وأنها تتفق معه بحديثه عن بعض الفنانات اللواتي ينشرن ثقافة العري والإباحة، وأصلا ليس هدفهن ثقافة العري لأنه أساسا لا ثقافة لديهم لينشروها، وعملهم ضياع وعدم توازن فكري وأخلاقي".

 ويذكر أن صباح عبيد، نقيب الفنانين السوريين، أطلق حملة ضد ما أسماه "الغناء الهابط" أو "الغناء في السرير والبانيو"، وكشف عن أسماء أخرى قال إنها ممنوعة من الغناء في سوريا، وذلك في إطار حملة قال إنها تهدف "للحد من التلوث الأخلاقي للغناء العاري". وشملت قائمته الفنانة هيفاء وهبي والتي وصفها قائلاً أن أقل حجية هي أشرف من هيفا وهبي والتي انتقدت قرار عبيد وقالت إنه يسعى للشهرة.

 ومن جانب آخر أبدت نورا رحال استغرابها بحديث الصحافة عن أنها بدأت(نورا) مسيرتها الغنائية ملتزمة وترفض التعري وبعد ذلك بدأت احتراف الإغراء بالتعري شبه الكامل.

 وقالت للعربية "الكلام عن العري في (كليباتي) سخيف. منذ بدايتي وكل أغاني الكليب التي عملتها فيها نفس طريقة اللبس في الكليبات التي فيما بعد، ولا يظهر أكثر من كتفي أو ظهري، ولا يهمني أن أدخل في هذا الكلام لأنني لا أريد أن أدافع عن نفسي، وما أخجل أن ألبسه أمام إخوتي لا ألبسه أيضا في الحياة العامة".

 وتابعت "أنا من بيئة حرة ومنفتحة وهذا لبسي في حياتي وعلى التلفزيون وأحترف الغناء وليس أي شئ آخر".

 وأكدت الرواية المتداولة عن رفضها للغناء بلباس البحر كما طلب منها زوجها اليوناتي ذات يوم ، وأضافت : صحيح أن زوجي طلب ذلك لأنه أجنبي معتقدا أنه من البديهي عندما أنزل للبحر أن أكون بالمايوه وليس بفستان، ورفضت، لأنني من الممكن أن أكون حرة كثيرا بلباسي ولكن ليس لهذه الدرجة خاصة أن الغناء لا يتطلب هذا الشئ.

 وتابعت "لكن في حالات اضطرارية مثل أعمال تمثيلية في فليم وطلب مني أن أنزل للبحر أكيد لن تكون لدي أي مشكلة ومن العادي جدا أن ألبس المايوه".

 ويذكر ان نورا رحال كانت قد شفيت من سرطان الثدي ومنذ 6 أشهر اكتشفت المرض مبكرا وتعالجت منه في سوريا بعمل جراحي لاستئصال الورم وعملت فحوصات تؤكد الشفاء في فرنسا، وقالت أن الاكتشاف المبكر هو أهم عوامل الشفاء والطبيب أكد لي أنني شفيت تماما.

 ورحال مطربة سورية متزوجة من يوناني، وشاركت أيضا ببعض الأعمال الدرامية، كما أطلقت ألبومها "دنيتي أحلى" في فبراير 2007 في مصر.