التصنيفات
سياسية

أوباما يهاجم “القس الذي أرشده إلى المسيحية”

ندد السناتور باراك أوباما بتصريحات القس جريمي رايت، الذي أرشد أوباما إلى المسيحية، عقب هجمات 11 سبتمبر 2001 والتي قال فيها بنبرة شماته “إن ما فعلته أمريكا ارتد إليها”
وقال أوباما تعلقيا على التصريحات التي انتشرت عبر الانترنت " إن هذه تصريحات لا يمكن تبريرها مطلقا".

ولم يحضر أوباما القداس الذي أدلى فيه القس رايت بهذه التصريحات في كنيسة المسيح المتحدة للثالوث.

وكان القس رايت قد أرشد أوباما إلى المسيحية، وأشرف على مراسم زواجه، كما قام بتعميد بناته.

وتحدث أوباما، وهو عضو في كنيسة المسيح المتحدة للثالوث منذ التسعينيات، في رسالة نشرتها صحيفة هافينجتون بوست، وهي صحيفة على الانترنت، عن علاقته بالقس الذي تقاعد حاليا.

وقال سناتور الينوي "إنني أندد بكل تصريح يحط من قدر بلدنا العظيم أو يؤدي إلى شقاق مع حلفائنا".

وقال أوباما، الذي أجرى عددا من اللقاءات الجمعة للتنديد بالتصريح، "إنني كنت أنظر إليه للإرشاد الروحي وليس السياسي".

وكان القس رايت قد قال في قداس بعد الهجمات عام 2001 "إننا دعمنا إرهاب الدولة ضد الفلسطينيين وضد السود في جنوب افريقيا، فما فعلته أيدينا في الخارج ارتد إلينا الآن".

ودعا القس رايت السود إلى التنديد بأمريكا وقال "لعن الرب أمريكا لمعاملتها مواطنينا دون مستوى الآدمية".

وأعرب أوباما عن اعتقاده أن معارضيه السياسيين سيتخدمون هذه التصريحات المسجلة بالفيديو لمهاجمته.

ويخوض أوباما تنافسا ساخنا مع السناتور هيلاري كلينتون على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية.