التصنيفات
أخبار الرياضة

مصر والكاميرون تتأهلان للمربع الذهبي

نجح المنتخب المصري في التأهل للمربع الذهبي للبطولة الإفريقية بعد تغلبه علي منتخب أنجولا بهدفين لهدف واحد

،ليخرج منتخب أنجولا بعد أن أدي مباراة جيدة في شوطها الأول وأحرز مانوتشو هدف رائع في الشوط الأول هو أفضل ما في المباراة.

بدأت المباراة بحذر من الفريقين، وباغت المنتخب المصري الذي فقد محمد زيدان قبل المباراة للإصابة بالهجوم، وكان الرد الأنجولي قوي من خلال الهجمات المرتدة السريعة.

وفي الدقيقة 20 يحصل المنتخب المصري علي ضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء يلعبها أبو تريكة لتصطدم بيد أحد المدافعين الأنجوليين ليحتسبها الحكم الياباني ضربة جزاء لصالح المنتخب المصري، وسط إعتراضات عنيفة من لاعبي أنجولا ليشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه قائد الفريق أندريه.

ويتقدم اللاعب حسني عبد ربه المتخصص في تسديد ضربات الجزاء للمنتخب المصري ليسجل كرة قوية علي يسار الحارس الأنجولي الذي ارتمى في الإتجاه الخاطيء.

وبعدها بخمس دقائق يسجل مانوتشو أفضل أهداف المباراة من تسديدة قوية مرت أعلي رأس الحارس عصام الحضري وأرتطمت بالعارضة لتسكن الشباك المصرية.

ومن كرة عرضية لعبها أحمد فتحي يسجل عمرو زكي هدف التقدم المصري من كرة أرتطمت بالصدفة في صدره لتسكن الشباك الأنجولية، لينتهي الشوط الأول بتقدم منتخب مصر بهدفين لهدف واحد.

ومع بداية الشوط الثاني هاجم المنتخب الأنجولي بقوة بغية إدراك التعادل لكن الدفاع المصري حال دون ذلك، وفي الدقيقة 51 يسدد ميندونكا كرة قوية لكن عصام الحضري يتصدي لها.

وتمر عشر دقائق كاملة انحصر فيها اللعب في وسط الملعب حتي تقدم مانوتشو مرة أخري وسدد كرة قوية أنقذها الحضري .

وبعدها تعود السيادة للمنتخب المصري الذي هاجم بقوة لصد الهجمات الأنجولية وتخفيف الضغط علي دفاعه، وكاد عماد متعب أن يسجل في الدقيقة 67 من تمريرة رائعة لعبها عمرو زكي له لينفرد بحارس المرمى الأنجولي لكنه يسددها في جسده.

وفي الدقيقة 71 يخرج عمرو زكي ليشارك محمود فتح الله المدافع بدلاً منه، وفي المقابل يشارك ماتيوس المهاجم بدلاً من زيكالينجا لاعب خط الوسط.

وتشهد الدقائق الأخيرة من المباراة هجوم مصري قوي منع فرصة التعديل للمنتخب الأنجولي ،إلا أن المنتخب الأنجولي لم يجد بديلاً عن الهجوم القوي في الدقائق الأربع الأخيرة التي أحتسبها حكم المباراة كوقت بدل ضائع، لتنتهي المباراة بفوز المنتخب المصري ليقابل منتخب الأفيال الإيفواري في الدور نصف النهائي للبطولة.
الكاميرون تتأهل

وأنهي المنتخب الكاميروني مباراته المارثونية مع منتخب تونس في ربع نهائي أمم إفريقيا عندما تقدم في الدقيقة الثالثة من الشوط الإضافي الأول، ليصعد للمربع الذهبي ويخرج ثالث منتخب عربي من البطولة وتتعلق الآمال العربية علي منتخب مصر.

وانتهت المباراة بتقدم أسود الكاميرون بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
فريق الكاميرون
لاعبو الكاميرون يحتفلون بالفوز

جاء الشوط الأول للمباراة قويا حيث بدأت الهجمات الخطرة في الدقيقة الخامسة بكرة عرضية لعبها جيرمي واستقبلها ماكون برأسية قوية أخرجها حارس تونس.

وبعدها يرد المنتخب التونسي عن طريق لاعبه الشيخاوي عندما تقدم وسدد كرة قوية تخطيء الطريق للمرمي.

ووسط الهجمات المتبادلة استغل ميباي خروجا خاطئا للحارس التونسي ليسدد كرة قوية في الشباك الخالية من الحارس ليتقدم المنتخب الكاميروني بهدف، وفي الدقيقة 27 يعزز جيرمي صدارة فريقه عندما يسدد كرة قوية من ضربة حرة مباشرة لتتضاعف النتيجة وسط ذهول تونسي من هذا التقدم المفاجيء.

ويعود اللعب لوسط الملعب حتي الدقيقة 34 عندما يعيد بنسعادة فريقه لأجواء المباراة بتسجيله لهدف يقلص الفارق بين الفريقين إلي هدف واحد، وبعد الهدف تسنح عدة فرص للمنتخب التونسي لكنه يضيعها حتي ينهي حكم اللقاء الشوط الأول بالتقدم الكاميروني.

وفي الشوط الثاني استمر الضغط التونسي من أجل الحصول علي هدف التعديل لكن الدفاع الكاميروني ومن خلفه الحارس كاميني تصدوا للهجمات التونسية.

ووسط الهجوم التونسي يتقدم صامويل إيتو لاعب الكاميرون في الدقيقة 71 ويسدد كرة قوية يمنعها فيلحي مدافع تونس ،وفي الدقيقة 81 يمر بنفريجا من اللاعب إدريسو ويلعب كرة عرضية جميلة يسددها الشيخاوي مباشرة علي يمين الحارس كاميني ليتعادل الفريقان.

وتبدأ الهجمات الكاميرونية من جديد لكن حكم المباراة ينهي شوطها الثاني بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، وتصل المباراة إلي الوقت الإضافي.

ورغم حالة الإرهاق الواضحه علي لاعبي الفريقين إلا أن منتخب الكاميرون لم ينتظر أكثر من ثلاث دقائق ليعود للتقدم مرة أخري عن طريق مباي الذي سجل الهدف الأول في المباراة لتتقدم أسود الكاميرون مع بداية الشوط الإضافي الأول الذي انتهى بدون هجمات خطيرة بعد الهدف وكأن الفريقين ارتضيا بالنتيجة.

ومع بداية الشوط الإضافي الثاني حاول المنتخب التونسي إدراك التعادل، لكن منتخب الكاميرون استغل فارق اللياقة لصالحه وهاجم بقوة بغية تعزيز الفوز والتأكيد علي التأهل للمربع الذهبي.

وسنحت آخر فرصة للمنتخب التونسي للتعديل واللجوء لضربات الجزاء الترجيحية عن طريق اللاعب بنسعادة من ضربة حرة مباشرة لكن الدفاع الكاميروني يشتت الكرة لتنتهي المباراة المارثونية بتأهل أسود الكاميرون ورحيل نسور قرطاج.