سياسية

الفيليبين تعتقل عربيين كانا “يخططان لتفجير سفارات”

اعتقلت السلطات الفيليبينية عربيين يعتقد انهما كانا يخططان لتفجير سفارات دول غربية في العاصمة الفيليبينية مانيلا حسبما اعلن مسؤول رسمي فيليبيني يوم الخميس.

وقال ادواردو ارميتا المسؤول في حكومة الفيليبينية ان الاعتقال تم خلال شهر قبراير/ شباط الماضي خلال غارة نفذتها قوى الامن بعد اسابيع من مراقبة المشتبه بهم.

واضاف ارميتا انه "لا يملك معلومات عن هوية المتعتقلين وتفاصيل العملية، لكنهما متورطان بتدريب ارهابيين محليين على صناعة القنابل".

ولدى سؤاله عن امكانية ارتباط المعتقلين بتنظيم "الجماعة الاسلامية" في جنوب شرق آسيا اجاب المسؤول: "نعم على الارجح". لكنه رفض اعطاء المزيد من التفاصيل.

وكشفت الشرطة الفيليبينية ان احد المعتقلين يحمل جواز سفر اردني مضيفة ان التحقيق لا يزال جاريا من اجل التأكد من هويات المشتبه بهم.

من جهة اخرى، قال مسؤول في الاستخبارات الفيليبينية انه "تم ضبط مستندات تفيد بالتخطيط لتفجير سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا واسرائيل واستراليا في مانيلا، ولا يزال التحقيق مع المعتقلين جاريا وقد تم اعلام بعض السفارات المعنية".

في المقابل قال دبلوماسي تابع لاحدى السفارات المعنية ان "سفارته كانت على علم بالمخطط، كما كانت تتم مراقبة دقيقة للوضع القائم".

وكان افيلينو رازون رئيس الشرطة الفيليبينية قد اعلن الاسبوع الماضي ان شخصا عربيا آخر كان يخطط لاغتيال رئيسة البلاد غلوريا ارويو اعتقل منذ فترة .

وافاد رازون ان بعض المستندات التي ضبطت مع المعتقل والتي كتبت باللغة العربية تشير الى تورط المعتقل بالتخطيط للعملية.