مقالات وآراء

طائرات ممتازة لدولة تتمتع بقدرة متميزة

تبدأ روسيا بتزويد قواتها المسلحة بأحدث الطائرات حيث يجب أن تدخل المقاتلة القاذفة “سو-34” شرف الخدمة العسكرية بديلا عن “سو-24” وأيضا القاذفة “تو-22 م” جزئيا. وستدخل قاذفات مطورة من نوعي “سو-24م” و”سو-24 م 2″ الخدمة في سلاح الجو الروسي.

وتحتاج القوات الروسية إلى 300 طائرة جديدة على أقل تقدير. ويجب أن تتسلم القوات الروسية 30 منها في الأعوام القليلة المقبلة.

ويباشر المصنع التابع لشركة "سوخوي" الواقع في مدينة نوفوسيبيرسك العمل لإنتاج كميات كبيرة من طائرات "سو-34"، ويواصل في الوقت نفسه العمل على تطوير طائرات "سو-24" التي ستظل في الخدمة إلى أن تحصل القوات على العدد المطلوب من طائرات "سو-34". وقد تسلمت القوات ست طائرات من نوع "سو-24م" قبل نهاية العام الماضي وهي مجهزة بمعدات وأسلحة تم تصميمها من أجل "سو-34".

كما يستمر العمل في تجهيز هذا المصنع الذي يحمل اسم الطيار الروسي الأسطوري تشكالوف بأحدث الماكنات. وقد أنفقت إدارة المصنع ما يعادل 50 مليون يورو على شراء 43 ماكنة حديثة.

ولكي يتزايد الإنتاج يحتاج المصنع إلى المزيد من الأيدي العاملة المدربة أيضا. وقد تزايد عدد العاملين في المصنع بـ5ر1 ألف شخص في العام الماضي. ويفترض أن يتزايد عدد العاملين فيه بـ8ر1 ألف شخص ليبلغ 8 آلاف شخص على وجه التقريب بحلول عام 2011.

ولا يتوقف المصنع عن تصليح وتحديث طائرات "سوخوي" التي تمتلكها الدول الأخرى أيضا. ويتم نقلها إلى المصنع على طائرات النقل الضخمة "رسلان".

هذا وأطلق على طائرة "سو-34" اسم "القاتل الجوي" وهي تفوق كفاءة شقيقتها الأصغر "سو-27" التي تتمتع بقدرة عالية على المناورة. وعندما بدأت القوات الروسية بتسلم مقاتلات "سو-27" أبلغت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الرئيس رونالد ريغان بأنه أصبح بحوزة الروس طائرة قتالية جديدة تفوق المقاتلات الأمريكية سرعة إبان الإقلاع.