سياسية

رسالة للرئيس الأسد من الرئيس الإيراني يتسلمها الشرع

تسلم السيد فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية أمس رسالة موجهة إلى السيد الرئيس بشار الأسد من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نقلها السيد سعيدي كيا وزير الإسكان وبناء المدن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
ودار الحديث خلال الاجتماع حول آخر المستجدات السياسية وتطورات الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

كما جرى التطرق إلى الآثار الخطيرة للعدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني في غزة وضرورة إنهاء المعاناة التي يتعرض لها والمساهمة في إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي في غزة.

حضر الاجتماع الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والدكتور سيد أحمد موسوي السفير الإيراني بدمشق والوفد المرافق للسيد كيا.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع أشار الوزير كيا إلى أن مباحثاته مع السيد الشرع تناولت الرسالة التي نقلها إلى الرئيس الأسد من الرئيس أحمدي نجاد حيث جرى التأكيد خلال الاجتماع على ضرورة تعزيز وتوطيد التعاون بين البلدين ونتائج اجتماعات اللجنة العليا السورية الإيرانية المشتركة التي عقدت في طهران.

وأضاف الوزير كيا أن المباحثات تناولت أيضا عدداً من القضايا الإقليمية وفي مقدمتها العدوان الإسرائيلي على غزة والانتصار الذي حققته المقاومة الفلسطينية وضرورة الحفاظ عليه إلى جانب نتائج الاجتماعات التي عقدت بشان إعادة إعمار غزة وآخرها اجتماع شرم الشيخ لافتاً إلى أن وجهات النظر بين الجانبين كانت متطابقة إزاء القضايا المطروحة.

وأوضح كيا أنه تم بحث التعاون الإقليمي بين سورية وإيران وتركيا والعراق ولا سيما في المجال الاقتصادي الذي يشمل جوانب متعددة بما فيها مد خطوط النفط والغاز ونقل الطاقة بشكل عام والتعاون الطرقي والسكك الحديدية وإقامة تواصل بين هذه الدول والقارة الأورويبة.

وفي معرض رده على سؤال حول العلاقات الإيرانية البحرينية قال الوزير كيا إنه تم التطرق إلى هذا الموضوع وإلى سوء الفهم الذي جرى وتمت تسويته مؤكداً أن زيارتي كل من وزير الداخلية الإيراني إلى المنامة ووزير الخارجية البحريني إلى طهران خير دليل على التفاهم الكامل بين البلدين