سياسية

بدء مؤتمر شرم الشيخ ومبارك يدعو المشاركين تقديم تعهدات لتمويل الاعمار

بدأ اجتماع شرم الشيخ لاعادة اعمار قطاع غزة أعماله اليوم الاثنين، حيث يشارك فيه عدد من روؤساء ومسؤولي البلدان العربية والاوربية بالاضافة الى وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.
وخلال افتتاحه المؤتمر، قال الرئيس المصري حسني مبارك ان بلاده ستواصل جهودها للتوصل الى تهدئة بين الفلسطينيين والاحتلال الاسرائيلي من أجل ضمان اعادة اعمار قطاع غزة.

واضاف: أن اعادة اعمار غزة تعتمد أيضا على تحقيق المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ودعا المشاركين الى تقديم تعهدات ملموسة لتمويل اعادة الاعمار.

من جانبه، أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن تضامنه مع الفلسطينين في القطاع وقال ان بلاده ستواصل تقديم مساعداتها الى السلطة.

وعقدت كلينتون عشية المؤتمر اجتماعا مع الرئيس المصري حسسني مبارك تناولت فيه موضوع التسوية وكيفية توزيع المنح المالية المخصصة لاعمار غزة.

وستعقد كلينتون سلسلة لقاءات ثنائية على هامش المؤتمر، كما ستشارك في اجتماع للجنة الرباعية الدولية حول الشرق الاوسط بحضور الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا.

وكان الرئيس المصري دعا في وقت سابق الاحد، الى ضرورة اسهام اميركي اكبر في عملية التسوية والمساعدة في انجاح الحوار الوطني الفلسطيني برعاية مصرية.

وفي سياق متصل، انتقدت حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، عدم توجيه دعوة للقوى الاساسية المعنية بموضوع الاعمار.

وحول موضوع إعادة الاعمار، قال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم ان موضوع اعادة اعمار قطاع غزة انساني واخلاقي، وان حماس ترفض محاولات تسييسه لفرض شروط عليها.

وخلال مؤتمر صحافي عقده في غزة، رد برهوم على مواقف ربطت تقديم المساعدات بعدم وصولها الى حماس والحكومة في غزة، واعتبرها تعزيزا للانقسام الفلسطيني وتناقضا مع الدعوات لوحدة الفلسطينيين.

واكد برهوم انفتاح حماس على خيارات عدة لاعادة اعمار القطاع داعيا الى البحث عن اليات لايصال المساعدات الى مستحقيها مباشرة في القطاع.