سياسية

كوسا نوسترا (المافيا الإيطالية) تعيد بناء شبكة علاقاتها الامريكية

افاد تقرير برلماني ايطالي ان المافيا الصقلية عادت تبني شبكة علاقاتها في الولايات المتحدة.
وجاء في التقرير ان المافيا المعروفة باسم "كوسا نوسترا" في ايطاليا بدأت بارسال اشخاص الى الولايات المتحدة لاقامة تحالفات مع العائلات الايطالية هناك كانت قد فقدت صلاتها بها منذ ثمانينيات القرن الماضي.

ويضيف التقرير ان كوسا نوسترا التي لا تزال بصماتها على مجالي المخدرات والجريمة بدأت تتحرك في اتجاهات جديدة.

يذكر ان كوسا نوستراالمتجذرة في مجال الجريمة المنظمة في ايطاليا، كانت دوما منظمة منفصلة عن المافيا الايطالية في الولايات المتحدة على الرغم من وجود علاقات بين العائلات والمنظمتين في كل من البلدين.

على صعيد آخر، وفي عملية اطلقت عليها الشرطة الفدرالية الامريكية اسم "اولد بريدج" ما يعني الجسر القديم، في اشارة الى العلاقات القديمة بين نيويورك وصقلية، قامت السلطات الامريكية بكشف تفاصيل عن العلاقات الجديدة التي تبنيها كوسا نوسترا مع بعض العائلات الايطالية في نيويورك.

وقد كشفت السلطات الامريكية عن 80 شخصا في نيويورك ومن بينهم زعماء عائلة جامبينو التي اصبحت معروفة في مجال الجريمة والتي لها علاقات مباشرة مع كوسا نوسترا في صقلية.
عملية ناجحة

من جهته، اعتبر التقرير البرلماني الايطالي العملية الامريكية ناجحة الا انه قال ان الاهم في القضية ان كوسا نوسترا عادت لتبني العلاقات مع "الاقرباء" في الولايات المتحدة.

وقالت اللجنة البرلمانية في تقريرها ان كوسا نوسترا ترسل كبار اعضائها الى نيويورك من وقت لآخر، كما تسمح للذين كانت قد طردتهم من صفوفها خلال حرب التصفيات الداخلية في الثمانينيات بالعودة الى منازلهم في صقلية.

كما كشف التقرير ان العديد من شركات توزيع المأكولات وشركات البناء في الولايات المتحدة اصبحت تحت قبضة كوسا نوسترا الامريكية التي يتزعمها اشخاص اصلهم من صقلية لهم علاقة مباشرة بالمافيا الايطالية.

وبينما لا تزال كوسا نوسترا تسيطر على سوق تجارة المخدرات ومجالات اخرى، انما تقوم الآن بتوسيع انشطتها لتشمل المقامرة على الانترنت.

وتقول انجيلا نابولي من لجنة مكافحة المافيا ان العمل على هزيمة كوسا نوسترا يقع على عاتق السياسيين الايطاليين الذين يجب ان يقوموا بالمزيد من الجهود، وكذلك على عاتق الشهود الشجعان الذين يدلون بشهاداتهم.

وتختم اللجنة البرلمانية تقريرها بالاشارة الى ان الدولة لا تقوم بما يكفي لمساعدة الشهود ولذلك فانهم يشعرون بانه تم التخلي عنهم، ولذلك، فان عدد الشهود المستعدين للادلاء بافاداتهم ضد المافيا يقل بدل ان يزداد.