last-news

وأصبح للقراءة في حلب نادي

5b8bc49b-ec74-4d5c-83c4-27b58ac962f9.jpg شهبانيوز - علاء الدين حمامي - عدد القراءات (378) - طباعة - مشاركة فايسبوك

القراءة كنز الإنسان ورمز تكريمه ونادي الكتاب الحلبي هو نافذة القراءة الجديدة التي تشكلت عبر منصات التواصل الاجتماعي .

نادي الكتاب الحلبي كما يعرف عن نفسه هو نادي شبابي، يجمع الشباب المهتمين بالقراءة ومراجعة الكتب في مدينة حلب .
تتمحور أهدافه  بالتشجيع على القراءة بين الشباب، كأداة أساسية لاكتساب المعارف و تأمين مساحة لتبادل الخبرات في إطار معرفي ثقافي و المساهمة في الحفاظ على تراث مدينة حلب عن طريق الكتب، لتعزيز ارتباط الشباب بنتاج مدينتهم الثقافي والحضاري .
تقول سارة شهيد لشهبانيوز أحدى المؤسسين لهذا النادي إن عدد المشاركين تجاوز ال ٧٠٠ شخص من مختلف فئات المجتمع، شباب، طلاب جامعات، صحفيين، فنانين، كبار وصغار. والأعمار تتراوح من 16 وحتى 60 .
حيث يتم اللقاء كمجموعة مرة كل أسبوعين بمكان مختلف بالتعاون مع جمعيات أهلية متنوعة أو من القطاع الخاص .
وتبين شهيد بأن ربط القراءة بالمكان يخلق ذكريات اقوى ويعطي فكرة الحصول على المعلومة من الكتب اهتماما وحماسا اكبر وتضيف شهيد  بدنا نقرا ونتعلم ونكون مرتبطين بمدينتنا وتراثنا .
وتقول شهيد أن شركاء اللقاءات هم الأمانة السورية للتنمية، جمعية تنظيم الأسرة، جمعية التعليم ومكافحة الأمية، مكتبة شام، جمعية العاديات .
يذكر أن اللقاء القادم في 13 أيلول ستتم فيه مناقشة كتاب شرف قاطع طريق لحنا مينا.
 

أضف تعليق

--
--