مقالات وآراء

النرجس البري مصدر دخل لكثير من العائلات في إدلب

ينتشر النرجس البري في محافظة إدلب على شرفات المنازل وضمن البيوت السكنية في الريف، حيث المساحات الواسعة خاصة في مناطق نموه مثل الجبل الوسطاني والمناطق الجبلية والمرتفعات والمناطق.
ذات التربة الخفيفة وبين الصخور، حيث تتفتح أزاهيره في الفترة التي تمتد من منتصف كانون الثاني حتى نهاية شباط الحالي مع برودة الطقس التي تكون في أوجها خلال تلك الفترة من السنة. وبما انه ينمو في هذه المناطق الوعرة فقطافه صعب وفيه مشقة، ومن اراد قطاف عدة طاقات من النرجس يتعرض لبعض الخطورة نتيجة نموه في الجبال والمنحدرات وتكون الأحوال الجوية سيئة. ‏

و اشارت تشرين ان هذه الزهرة الجميلة تعتبر مصدراً للدخل عند بعض الأسر التي تجنيه عبر شبانها ومن ثم تسويقه الى مركز المدينة في إدلب أو حلب ورغم جمال وأريج رائحة هذه الزهرة والمشقة في قطافها، لايتجاوز سعر طاقة الزهر منها 10ليرات.

يقال إن زهرة النرجس تتضمن معاني ودلالات كثيرة وتشير الحكايات الى انها تعني الرفعة والرقي، وسمي النرجس بهذه التسمية نظراً لعطر زهرته الفواحة وخاصة النرجس البري بسبب نموه بشكل طبيعي وأنه يشكل لدى الانسان راحة نفسية من خلال منظره الجميل ولونه الهادىء ورائحته الفواحة التي تبعث على الاطمئنان والمحبة والألفة والتعاون، وزهرة النرجس تدل على اقتراب فصل الربيع وانبعاث الحياة من جديد وعلى الرغم من تواضع هذه الزهرة فهي تصلح لأن تكون هدية في كل المناسبات. ‏

كما ينمو النرجس في مختلف الأراضي الزراعية خاصة القريبة من المناطق الجبلية ويمكن نقله من مكان لآخر عبر بصيلات يتم زرعها في عمق لايتجاوز 25سم ومع دخول فصل الشتاء بقوة يبدأ نمو هذه البصيلات لترتفع الأوراق ثم تحمل تويجات الأزهار التي تتفتح مع نهاية شهر شباط وتستمر بإعطاء الزهرات حتى شهر نيسان لتذبل النبتة وتغيب تحت الأرض لمدة عام ثم تنمو هذه البصيلات ثانية مع دخول الشتاء واشتداد البرد ولكن بنباتات اكثر من العام الذي مضى بسبب ازدياد عدد البصيلات. ‏

تعليق واحد