سياسية

تحركـات دوليـة متواصلة لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين على جرائمهم في غزة

قال الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو إن المنظمة ستتابع مع مجلس حقوق الإنسان لإرسال لجنة تقصي حقائق إلى قطاع غزة للتحقيق في الانتهاكات والجرائم التي اقترفتها إسرائيل في عدوانها على القطاع.
وأوضح أوغلو في تصريحات صحفية أمس الأول أن إسرائيل لم تبد أي احترام لحقوق الإنسان أو أدنى التزام بالقانون الدولي، وأن ما فعلته جريمة حرب تضاف إلى جرائمها السابقة.

وأكد أوغلو أن قرارات منظمة المؤتمر الإسلامي تعبير عن إرادة الدول الأعضاء التي تعمل على تنفيذها بالتنسيق مع الأمانة العامة وهناك آلية لمتابعة التنفيذ بمراجعة سنوية.

وقال أوغلو إن المنظمة نجحت في الاستفادة من موارد ممثلي الدول الأعضاء لتنسيق وتوحيد جهود هدفها دعم القضايا الإسلامية العادلة ما أدى إلى إنشاء كتلة اقتراع إسلامية قوية بشأن القضايا ذات الأهمية الحيوية.

المحامون العرب يدعون لمحاكمة "مجرمي الحرب" الإسرائيليين

بموازاة ذلك دعا الاجتماع الدوري الأول لسنة 2009 للمكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب الذي اختتم أعماله في تونس بمشاركة سورية الى مقاضاة قادة العدو الإسرائيلي لارتكابهم جرائم حرب وجرائم إبادة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة معلنا تشكيل لجنة مهمتها القيام بإجراءات المقاضاة في المحافل الدولية.

وجدد المشاركون في الاجتماع في بيانهم الختامي إدانتهم للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وأبدوا دعمهم الكامل لنضال الشعب الفلسطيني ولمقاومته الصامدة مطالبين المجتمع الدولي بالضغط لرفع الحصار عن القطاع وفتح جميع المعابر.

واتفق المحامون على توجيه قافلة مساعدات انسانية موجهة لأهالي قطاع غزة سيرافقها نقباء المحامين العرب عبر معبر رفح كما أقروا جمع تبرعات يعود ريعها لمصلحة المحامين الفلسطينيين الذين تضرروا خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

ونوه المحامون بمواقف سورية القومية في دعم المقاومة العربية في لبنان وفلسطين ونضالها لنصرة الحقوق العربية كما نوهوا بالمواقف المشرفة لرئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان والرئيس الفنزويلي أوغو تشافيز إزاء العدوان الإسرائيلي على غزة وطالبوا الدول العربية التي تقيم علاقات مع إسرائيل بقطع هذه العلاقات ووقف عمليات التطبيع والدفاع عن حق المقاومة الشرعي في الوجود وفي مواجهة الاحتلال.

كما عبر المحامون العرب عن تضامنهم مع الشعب السوداني والرئيس السوداني عمر حسن البشير ورفضهم للقرار الصادر عن المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس البشير.

وشاركت سورية في الاجتماع بوفد برئاسة محمد وليد التش نقيب المحامين. وفي هذا السياق قال الكاتب والمحلل السياسى البوسني مفيد ميميا أن العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة أظهر بما لا يدع مجالا للشك أن اسرائيل كيان إرهابي يمارس التمييز العنصري.

وأضاف أن ما حدث في غزة مجزرة بكل المقاييس حيث استشهد فيها أكثر من 1300 فلسطيني غالبيتهم من النساء والأطفال .. داعيا المجتمع الدولي الى الإسراع في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمحاكمة قادة إسرائيل على جرائم الحرب التي شنتها على قطاع غزة مشيرا الى أن استمرار اسرائيل في ارتكاب جرائمها ضد الفلسطينيين يهدد مستقبل الحضارة الانسانية برمتها وأن التاريخ سيعاقب الكثير من الساسة الإسرائيليين بمن فيهم من فاز بجائزة نوبل للسلام باعتبارهم مشاركين فعليين في هذه الأعمال الإجرامية.

بدوره أكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان أن ما جرى في غزة من عدوان إسرائيلي وحشي ومجازر ارتكبت بحق الأبرياء تشكل جرائم حرب ضد الانسانية ولا يمكن لأي عقل أو ضمير قبولها.

وطالب قبلان بمحاكمة قادة العدو الاسرائيلي القتلة والتعويض عن الشهداء والجرحى حتى يعرف المجرم أن هناك قوانين تتبع وأحكاما تنفذ بحق المعتدين.

من جهته دعا وزير العدل الاميركي الأسبق ويسلي كلارك إلى جر إسرائيل الى المحاكم الدولية ومعاقبتها على جرائمها ضد الشعب موضحا انه على الجميع العمل على توثيق جرائم إسرائيل وعلى رأسهم الأمم المتحدة المعنية بتحقيق العدل والسلام في العالم وكذلك المجتمع الدولي بأسره.

وطالب بالتحرك لتوثيق جرائم اسرائيل واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة وإرغام مجرمي الحرب في اسرائيل على إطاعة القانون الدولي كي لاتبقى اسرائيل فوق القانون الدولي وإلى ذلك استنكر الكاتب البريطاني روبرت فيسك ما وصفه باللامبالاة التي يبديها الغرب حيال ضحايا الحروب من المدنيين متسائلا متى توقفنا عن الاهتمام بالحياة الانسانية وهل بدأنا نتعامل مع الحروب كأمر عادي وكيف تفلت إسرائيل مرة أخرى من العقوبة على قتل مئات الأطفال في غزة.

بدورها أكدت ناريمان كاتيني عضو التحالف الدولي لمحاكمة مسؤولين إسرائيليين أن إسرائيل ارتكبت جرائم بشعة بحق المدنيين الفلسطينيين العزل والنساء والأطفال خلال عدوانها على قطاع غزة.

وقالت كاتيني في حديث لقناة "الجزيرة" إن أكثر من أربعين محامياً دولياً اجتمعوا في باريس للتحضير لمحاكمة ضباط ومسؤولين إسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين في غزة.

وأضافت كاتيني أن التحالف يعمل حاليا على جمع الأدلة الكافية على ارتكاب إسرائيل لجرائم حرب في غزة تمهيدا لتقديمها للمدعي العام في المحكمة الدولية لاستصدار مذكرات اتهام بحق مرتكبي هذه الجرائم.