سياسية

الاونروا آلاف الفلسـطينيين بـلا مـأوى

قالت الأمم المتحدة إن الفلسطينيين في قطاع غزة انتقلوا من حالة حزن عام إلى الشعور بالغضب الشامل حيث يواصلون مواجهة حقيقة الدمار الذي لحق بمجتمعهم ونقص الاحتياجات الاساسية اليومية.
وقال جون غينغ مدير عام العمليات في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا في القطاع لوكالة سماالفلسطينية ان الفلسطينيين يواجهون واقعا جديدا حيث عشرات الالاف لم يعد لهم مآوى فضلا عن صعوبة توصيل المساعدات إلى المتضررين.

وكشف أن نحو 100 شحنة فقط تحمل امدادات دخلت غزة على مدار الاسبوعين الماضيين مقارنة بأكثر من 130 شاحنة وصلت يوميا قبل العدوان.

من جانبها حذرت شركة توزيع الكهرباء في غزة من توقف محطة توليد الطاقة الوحيدة فيها عن العمل كليا عند ساعات ما بعد الظهر اليوم بعد توقفها جزئيا بسبب نفاذ الوقود الصناعي اللازم لتشغيلها.

وناشدت منظمة الهجرة الدولية المانحين توفير 3 ملايين و 800 الف دولار لبرامجها الهادفة إلى دعم جهود الانعاش السريعة لضحايا العدوان.

وقالت جيميني بانديا الناطقة باسم المنظمة ان هذا التمويل سيمكن المنظمة من تقديم العلاج الطبي في الخارج للعاجزين عن الحصول عليه في غزة كما ستوفر المساعدة في عودة المرضى ومرافقيهم الذين تلقوا العلاج في الخارج.

على صعيد آخر قالت الحكومة الفلسطينية في غزة انها بدأت في اعطاء شيكات وليس تعويضات نقدية للاسر التي دمرت منازلها اثناء العدوان.

وقال أحمد الكرد وزير العمل والشؤون الاجتماعية ان الحكومة سلمت شيكات قيمة كل منها 4000 يورو اي ما يعادل5000دولار إلى 2700 اسرة هدمت منازلها بالكامل.