المنوعات

رجل يشبه الرئيس الإيراني يثير حالة من الفوضى في مطار دمشق

أثار رجل يشبه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حالة من الدهشة أثناء نزوله على درج الطائرة ودخوله إلى صالة الوصول في مطار دمشق، إلى درجة دفعت عناصر الأمن في المطار إلى إطلاق إنذار أمني,
وفي الوقت الذي تملكتهم الحيرة إزاء السبب وراء عدم إخطارهم بقرب وصول من ظنوا أنه الرئيس الإيراني, تدافع الضباط المرتبكون وحاولوا توجيهه نحو منطقة منعزلة من المطار، بعيداً عن أي أذى محتمل وعن أعين العامة المتربصة.

ساد الاعتقاد في مطار دمشق –حسب ما ورد في الموقع الإخباري دنيا الوطن- أن الرئيس الإيراني حضر إلى سوريا بشكل غير معلن, متبعا نفس النهج السري الذي يتبعه أحيانا عند القيام برحلات داخل بلاده, ولكن عندما نمت إلى مسامع الركاب الإيرانيين، الذين وصلوا لتوهم قادمين من طهران، أنباء وجود رئيسهم داخل المطار، اتضح أن الأمر لا يعدو كونه إنذارا كاذبا, وانكشف الخطأ عندما احتشد الإيرانيون حول مكان الضيف المهم لإلقاء نظرة على رئيسهم، لكن سرعان ما مُنوا بخيبة الأمل، عندما اكتشفوا أن الشخص الذي يرافقه الحرس، ليس سوى راكب رافقهم على الطائرة، وهو يشبه الرئيس كثيرا, وتخلى عناصر الأمن عن رعايته بعدما اقتناعهم بأن الأمر مجرد تشابه في الشكل.

تضاربت التقارير حول الدولة التي ينتمي إليها الرجل، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، فبينما قالت بعض المصادر إنه إيراني، ذكرت صحيفة أخرى أنه بنغلاديشي.