أخبار البلد

وزيرة الشؤون الاجتماعية: نسعى لاعتماد بطاقة موحدة للإغاثة في سورية

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية كندة الشماط إنه: “ستتم إعادة تشكيل اللجان الفرعية للإغاثة في المحافظات ووضع آليات محددة لتوزيع الإعانات على الأسر المتضررة”.
منوهة إلى أنه يتم العمل لاعتماد بطاقة الإغاثة الموحدة لأهميتها بتنظيم العمل والبيانات عن المساعدات وطبيعتها بجميع المحافظات.

ونقلت صحيفة "تشرين" الحكومية، عن الشماط قولها إنه: "من المهم المشاركة مع الجهات المعنية بالشأن الإغاثي ومتابعة التقارير الواردة من المحافظات بحيث تكون متضمنة الانجازات والعقبات على السواء وضبط عمل الجمعيات الأهلية بحيث يتم ضمان وصول المعونات إلى المواطنين".

بدوره أشار وزير الدولة لشؤون "الهلال الأحمر العربي السوري" جوزيف سويد إلى "ضرورة وضع آليات تحدد توزيع المساعدات للأسر المتضررة منعاً للازدواجية وضبط العملية الإغاثية من خلال بنك معلومات تخزن على الشبكة الكترونية".

فيما قال معاون وزير الخارجية والمغتربين حسام الدين آلا، أن "التعاون مع منظمات الأمم المتحدة المعنية بالشأن الإغاثي يتم وفق مبادئ الحياد والسيادة الوطنية لافتاً إلى أن خطة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية التي وضعتها الحكومة بالاتفاق مع هذه المنظمات تأتي استكمالاً للجهود الوطنية".

وأشار إلى أن "هذا يأتي من خلال عدة مشاريع محددة في قطاعات متعددة لتلبية الاحتياجات الإنسانية لمحتاجيها من الأسر المتضررة إلى جانب مساهمة عدد من الجمعيات الأهلية في تقديم وإيصال المساعدات لجميع المناطق المتضررة".

يشار إلى أن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ورئيس اللجنة العليا للإغاثة السابق جاسم محمد زكريا، أكد الشهر الماضي، حرص اللجنة على توفير الاحتياجات الأساسية للأسر المتضررة المقيمة في مراكز الإقامة المؤقتة من خلال متابعتها بشكل يومي واستكمال جميع الشؤون الحياتية والصحية للمقيمين فيها وأن تكون مجهزة لإقامة مريحة وكريمة لهذه الأسر.

مقالات ذات صلة