ثقافة وفن

حملة على النت لإقناع هيفاء بارتداء ملابس محتشمة

“نريد توفير كِسوة لها، بدلا من ملابسها “المقطعة”.. هكذا أعلن ناشطون مصريون على شبكة المعلومات الدولية “الإنترنت”
، داعين النجمة اللبنانية هيفاء وهبي إلى الالتزام بالاحتشام، مراعاةً لعادات وتقاليد الشعب المصري، عند المجيء إلى القاهرة، كما قالوا.

فقد أطلق هؤلاء النشطاء حملة جديدة عبر موقع «حماسنا» الإلكتروني ، مستغلين فيها وجود المطربة اللبنانية في مصر، وعرضوا عليها تقديم ملابس جديدة أكثر احتشاماً، على سبيل الهدية إليها، خاصة أنه سبق لموقعهم أن صنفها ضمن مطربات العري كليب، ووضعها على رأس قائمة المقاطعة.

مشرفو الموقع أكدوا لصحيفة " المصري اليوم" الأحد 24 فبراير/ شباط 2008. أنهم يحاولون، من خلال إمكاناتهم المادية المتواضعة، عبر هذه الحملة الإلكترونية، توفير «كسوة لكل عارية» لا تحترم عادات المصريين، وذلك لحماية المجتمع من تأثيرهن الضار، وحماية المطربة نفسها من البرد، والصقيع!

وعرض الموقع نموذجا للزي المحتشم الذي يناسب هيفاء، دون أن يكلفها هذا الزي مليماً واحداً، برغم الملايين التي تكسبها من حفلاتها كما قال النشطاء. وبحسب الموقع، فإنهم كجمهور مصري ملتزم لا يهون عليهم رؤية هيفاء بملابسها "المقطعة".

وفي الختام طالب النشطاء هيفاء بضرورة أن تلتزم بعادات وتقاليد الشعب المصري، باعتبار أنه ليس معقولاً أن تأتي إلى مصر، وتعرض نفسها بشكل غير لائق في الحفلات، لجذب أنظار الناس.

كانت هيفاء قد انضمت إلى قائمة نجوم شركة "عالم الفن" المصرية. ووقعت عقد إنتاج وتوزيع أحدث ألبوماتها الغنائية، الذي أنهت تنفيذه على حسابها الخاص، ومن المقرر أن يصدر في غضون أيام قليلة.

ويضم الألبوم 12 أغنية جديدة شارك فيها بالتأليف والتلحين والتوزيع مجموعة من المصريين والعرب. وتعتزم هيفاء، حسب وكالة الأنباء الألمانية، تصوير أكثر من أغنية من الألبوم الجديد لعرضها حصريا على قناتي مزيكا وزووم، اللتين يملكهما محسن جابر مالك عالم الفن.

كما تستعد لإحياء حفل جماهيري كبير يتم الإعداد له حاليا إضافة إلى التحضير لإنتاج برنامج خاص يحكي مشوار حياتها الفنية.