اقتصاديات

20 مليون ساعة عمل دون حوادث

أنتجت شركة الفرات للنفط أكثر من 99 ألف برميل من النفط يوميا كمعدل وسطي خلال العام 2010 بزيادة 9 آلاف برميل باليوم عن المخطط له وتمت إضافة أكثر من 10 ملايين برميل على الاحتياطي القابل للإنتاج وتعويض أكثر من 90 بالمئة من النفط الذي تم إنتاجه في
الأربع الماضية من خلال تكثيف الجهود في مجال العلوم الأرضية وهندسة البترول.
وأوضح المهندس سعيد هنيدي رئيس مجلس إدارة الشركة أن مديرية عمليات الحقول حققت خلال العام الماضي معدلات تشغيل لتسهيلات الإنتاج تجاوزت99 بالمئة إضافة إلى تنفيذ أضخم إيقاف مبرمج لمنشآت الحقول منذ إنشاء الشركة حيث تم تنفيذ كافة الصيانات المخططة ما يضمن تشغيلا آمناً وموثوقية عالية في عمليات الشركة للسنوات القادمة0
وعلى صعيد التدريب والتأهيل أشار هنيدي إلى أن الشركة تنفذ برنامجا مميزا لتدريب الخريجين الجدد حيث تم تدريب أكثر من 400 مهندس وفني في السنوات الأربع الماضية 188 منهم اخذوا مواقعهم الفعلية في العمل وأثبتوا الجدارة والمهنية المطلوبة إضافة إلى أن الشركة استطاعت وفقا للمتطلبات والاحتياجات الفعلية للعمل تخفيض تكاليف التدريب الخارجي والداخلي من 3ر8 ملايين دولار في العام 2006 إلى 3ر1 مليون دولار في العام 2010
وبين هنيدي أن شركة الفرات للنفط استطاعت ولأول مرة منذ إنشائها أن تحقق في نهاية العام الماضي 20 مليون ساعة عمل أي حوالي 500 يوم آمنة و خالية من الحوادث إضافة إلى تخفيض المسافات الكيلومترية المقطوعة إلى الحد الأدنى الضروري لسير العمليات حيث وصلت نسبة التخفيض إلى 40 بالمئة حيث مر العام دون أي حادث تدهور.
وأشار هنيدي إلى أن الشركة احتفلت في العام 2010 بمرور 25 عاما على تأسيسها وهي تطمح لخمس وعشرين عاماً أخرى من الإنتاج والتطوير وإدارة عملياتها وفقا للمعايير التي تضمن لها بقاءها شركة رائدة على مستوى المنطقة والعالم.
وقال رئيس مجلس إدارة الشركة إن ما حققته شركة الفرات للنفط جاء نتيجة تظافر جهود كوادرنا الوطنية بكافة مستوياتها وجهود شركائنا في شركة شل الذين يساهمون في إمداد الشركة بالمعرفة والقيمة المضافة وينقلون ثمرة خبراتهم العالمية إلى كوادرنا الوطنية باستخدامهم احدث التكنولوجيا والتقنيات الحديثة.
يذكر أن شركة الفرات للنفط تأسست عام 1985 وهي عبارة عن شركة مشتركة بين المؤسسة العامة للنفط وشركة شل وشركة بيرغومو الهندية الصينية وشركة سي ان بي سي الصينية وهي مسؤولة عن نسبة عالية من إجمالي الإنتاج النفطي في سورية

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى