سياسية

غزة تعيش أوضاعاً مأساوية في أجواء العيد

يعيش الفلسطنيون في قطاع غزة أوضاعاً مأساوية في ظل الحصار العسكري الذي تفرضه قوات الاحتلال الاسرائيلي على البلدات والمدن الفلسطينية.
وقال مراسل قناة الجزيرة في قطاع غزة ان القطاع غزة يعيش ظروفا معيشية صعبة وقاسية خلفها الحصار المستمر على القطاع وان حلول العيد عليهم تحول الى مناسبة حزينة لا يستطيعون فيها توفير احتياجات اسرهم واطفالهم .

وأضاف أن المواطنين الفلسطينيين في غزة يجوبون الشوارع بحثا عن متطلبات ايام العيد فمنهم من يتجول في الاسواق ومنهم من يتفرج كون اغلبية السكان عاطلين عن العمل وجيوبهم فارغة من المال ويتذمرون من غلاء اسعار والبضائع بسبب الحصار لكنهم يوءكدون ان الحياة والفرحة بالعيد يجب ان تستمر رغم الظروف القاسية والاحتلال والحصار المفروض عليهم.

الاحتلال الاسرائيلي يمنع الفلسطينيين من أداء صلاة العيد بالقدس

كما تعاني القدس المحتلة من انتهاكات قوات الاحتلال الاسرائيلي غير المسبوقة للمدينة التي عزلت عن محيطها الفلسطيني بشكل كامل بسبب جدار الفصل العنصري.

وأكد الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين في حديث لقناة الجزيرة اليوم أن قوات الاحتلال الاسرائيلي منعت المصلين من دخول المدينة المقدسة لأداء صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك وحولتها الى معسكر كبير للجيش الاسرائيلي إذ امتلات كل أزقتها وشوارعها ومحيط المسجد الأقصى بقوات الاحتلال.

والأقصى في خطر

وقال التميمي إن القدس تعاني الآن من إجراءات لتهويدها مشيراً إلى أن المسجد الاقصى يتعرض لمخاطر الهدم والتدمير نتيجة الحفريات المستمرة تحت أساساته وكذلك إقامة الكنس التي تبنيها قوات الاحتلال الاسرائيلي حوله لتغيير معالم المدينة تحضيراً لبناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الاقصى المبارك.

وطالب التميمي المجتمع الدولي باتخاذ اجراءات جدية لوقف المخططات الاسرائيلية التي تسعى لهدم المسجد الاقصى مؤكداً أن اسرائيل تستغل الظروف الصعبة والمأساوية التي يعيشها الشعب الفلسطيني وتعمل على طمس معالم القدس المحتلة العربية والإسلامية وهدم مبانيها الأثرية والتاريخية التي تعود لعصور إسلامية متفاوتة.

تعليق واحد