اقتصاديات

المصرف التجاري يحذر من استغلال شروط قرض السيارات

حذر المصرف التجاري السوري انطلاقاً من حرصه على مصلحة المواطن من استغلال بعض الجشعين لشروط المصرف المتعلقة بقرض السيارة.

وجاء في بيان للمصرف أنه نظراً للإقبال الشديد على التعامل مع المصرف في جميع المجالات وخاصة في قرض السيارات الذي تبين أنه الأرخص بالمقارنة مع الشروط المطروحة في السوق لوحظ أن بعض بائعي ووكلاء السيارات يعملون على استغلال المواطنين.

وأوضح البيان أن المصرف يفرض عمولة ضعيفة على البائع وذلك بالحسم من قيمة بيع السيارة بنسبة 2 بالمئة إلا أن بعض الباعة يدعون أنها 5 بالمئة ويحققون ربحاً إضافياً كما أنه لايقوم مثل باقي المصارف بتسديد عمولة ترويج لقروضه الأمر الذي يدفع بعض الباعة والوكلاء إلى إقناع الزبائن بعدم الاقتراض من التجاري.

وأكد المصرف في بيانه أنه عندما يوزع التكلفة بين البائع والزبون وهي في مجموعها تكلفة زهيدة مقارنة مع المصارف أو شروط الوكلاء وبحكم حجم المصرف وانتشاره وإحساساً بالمسؤولية تجاه المواطنين اقتضى الأمر التنويه تجنباً لأي عملية استغلال.

وكان المصرف قد بدأ منذ فترة باستقبال المتقدمين للحصول على قرض السيارات في فروعه بدمشق وباقي المحافظات التي حددها لهذا الهدف عبر تمويل ثلاثة أنواع من السيارات السياحية الخاصة والعامة والمركبات الثقيلة اذ يكون تقسيط قرض سيارة على مدى ست سنوات بعمولة ستة في المئة ودفعة أولى ستة في المئة إذا كان الضمان رهن سيارة ورواتب مقطوعة تغطي القسط الشهري أو وديعة بنسبة 50 بالمئة من قيمة المركبة أو عقاراً لاتقل قيمته عن قيمة المركبة ودفعة أولى بنسبة 36 بالمئة إذا كانت الضمانة رهن سيارة فقط.

ويعد المصرف التجاري واحداً من بين خمسة مصارف عامة وخاصة واسلامية التي طرحت تمويل القروض للسيارات.

تعليق واحد

  1. وبعد أقل من عام توقف التجاري عن قروض السيارات وفشل في هذا المجال تحت غطاء الأرشفه وما أدراك ما الأرشفه فعندما نراجعه يقول سنعاود في يومين فتذكرنا السيده فيروز(يوم ويومين وجمعه وشهر وشهرين)فأين الشفافيه في ذلك قولوا لنا متى ستعاودون……..!