سياسية

رئيسة الهند تقيم استقبالاً رسمياً للرئيس الأسد والسيدة عقيلته في القصر الرئ

أقيم للسيد الرئيس بشار الأسد والسيدة عقيلته صباح اليوم استقبال رسمي في قصر اشتراباتي بهافان الرئاسي في العاصمة الهندية نيودلهي.

وكان في استقبال سيادته والسيدة عقيلته لدى وصولهما إلى القصر الرئاسي رئيسة جمهورية الهند براتي بها باتيل ورئيس الوزراء الهندي مان موهان سينغ.

بعدها توجه الرئيس الأسد إلى منصة الشرف حيث عزف النشيدان الوطنيان للجمهورية العربية السورية وجمهورية الهند ثم استعرض سيادته حرس الشرف.

بعد ذلك صافح الرئيس الأسد والسيدة عقيلته كبار مستقبليهما السادة وزراء الخارجية والطاقة والتنمية الريفية والنفط والغاز الطبيعي وحاكم دلهي والسيدة عقيلة رئيس الوزراء الهندي وعدد من كبار المسؤولين الهنود.

بدورها صافحت الرئيسة باتيل الوفد السوري الرسمي الذي يضم السيد وليد المعلم وزير الخارجية والدكتورة بثينة شعبان وزيرة المغتربين والدكتور عامر حسني لطفي وزير الاقتصاد والتجارة والدكتور عماد صابوني وزير الاتصالات والتقانة و أحمد عرنوس معاون وزير الخارجية وفهد سليم سفير سورية في دلهي.

الرئيس الأسد: زيارتي الى الهند تأتي لتعميق العلاقات التاريخية بينن البلدين

وفي تصريح للصحفيين عقب الاستقبال الرسمي في قصر اشتراباتي بهافان أكد الرئيس الأسد ان العلاقات بين سورية والهند قديمة وتاريخية وان زيارته اليوم تأتي لتعميق هذه العلاقات وان سورية تتوقع من الهند ان تعزز دورها الايجابي بالنسبة لقضايا المنطقة .

وأشار إلى التعاون المشترك في مختلف المجالات بين البلدين متوقعا زيادة حجم التبادل التجاري واقامة المزيد من المشروعات الاقتصادية المشتركة .
الرئيس الأسد يزور ضريح الزعيم الهندي الكبير المهاتما غاندي ويضع إكليلاً من الزهور على الضريح 

وزار الرئيس الأسد صباح اليوم ضريح الزعيم الهندي الكبير المهاتما غاندي حيث وضع سيادته إكليلاً من الزهور على الضريح. 

وبعد أن وقف الرئيس الأسد دقيقة صمت قام بنثر بعض الزهور على الضريح ثم سجل كلمة في سجل الشرف وتسلم سيادته هدية من القائمين على الضريح.

الرئيس الأسد يجري مباحثات مع رئيس الوزراء الهندي

وأجرى السيد الرئيس قبل ظهر اليوم مباحثات مع السيد مان موهان سينغ رئيس الوزراء الهندي في مقر الاجتماعات الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء في حيدر اباد في نيودلهي.

وفي ختام الاجتماع تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجال تشجيع وحماية الاستثمارات وتجنب الازدواج الضريبي والتعاون المشترك في المجال الزراعي والقطاعات ذات الصلة

الرئيس الأسد يلتقي وزير الخارجية الهندي

كما التقى السيد الرئيس في مقر إقامته في العاصمة الهندية نيودلهي اليوم السيد برناب موكرجي وزير الخارجية الهندي.

وصرح وزير الخارجية الهندي برناب موكرجي عقب لقائه مع الرئيس الأسد ظهر اليوم أنه تم بحث العلاقات الثنائية بين البلدين مؤكداً أن سورية تلعب دوراً مهماً جداً في المنطقة وتعمل على حل التوتر في الشرق الأوسط.

ووصف موكرجي في تصريح للصحفيين بعد اللقاء العلاقات السياسية القائمة بين سورية والهند بأنها ممتازة مؤكداً نية الهند في تفعيل التعاون الاقتصادي بين الدولتين ليرتقي إلى مستوى العلاقات السياسية.

وكان الرئيس الأسد والسيدة عقيلته وصلا إلى نيودلهي مساء أمس في زيارة دولة إلى جمهورية الهند الصديقة.

ويرافق الرئيس الأسد في زيارته وفد رسمي يضم السيد وليد المعلم وزير الخارجية الدكتورة بثينة شعبان وزيرة المغتربين والدكتور عامر حسني لطفي وزير الاقتصاد والتجارة والدكتور عماد صابوني وزير الاتصالات والتقانة والسيد أحمد عرنوس معاون وزير الخارجية.

وتأتي زيارة الرئيس بشار الأسد وهي الأولى للهند في إطار دفع أوجه التعاون بين البلدين الصديقين والتوجه السوري لبناء علاقات متوازنة مع الدول الفاعلة في شرق آسيا بهدف التعاون في مواجهة التحديات والقضايا المشتركة إضافة لإعادة الزخم لدور الهند المهم إزاء قضايا المنطقة وتحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وقد رحبت الأوساط الهندية بالزيارة مؤكدة أنها ستفتح آفاقاً جديدة في مستقبل العلاقات السورية الهندية.

وأشار وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي ادا باكات أحمد إلى أن برنامج زيارة الدولة للرئيس الأسد إلى الهند حافل وغني بملفات التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية والدولية وإلى أن الزيارة ستعطي دفعة قوية لعلاقات البلدين متوقعاً أن تكون هناك مرحلة جديدة في هذه العلاقات.

يذكر أن رئيس الوزراء الهندي السابق اتال بيهاري فاجبايي زار سورية عام 2003 بينما زار الهند بداية العام الحالي نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري وزارها السيد وليد المعلم وزير الخارجية العام الماضي وذلك في إطار التوجه المشترك لتطوير العلاقات بين البلدين.